هيئة حكومية ليبية تعلن انتشال 7 جثث من مقبرة جماعية في ترهونة التي حُررت مؤخراً من مليشيات حفتر (AA)

كشفت هيئة حكومية ليبية عن انتشال 7 جثث الأربعاء، من مقبرة جماعية جديدة في مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق العاصمة طرابلس).

وحرّر الجيش الليبي في 5 يونيو/حزيران الماضي، ترهونة من مليشيات خليفة حفتر التي تنازع الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وقال رئيس الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين (حكومية) كمال السيوي، إن فريقاً من الهيئة انتشل 7 جثث من مقبرة جماعية اكتُشفت الثلاثاء.

وأوضح في تصريحات لوكالة الأناضول، أن "الحصيلة أولية ولا يزال الفريق يعمل داخل المقبرة، وسيجري تحويل الجثث إلى إدارة الطب الشرعي لتحديد سبب الوفاة".

ونظّمت مئات النساء الليبيات الثلاثاء، وقفة أمام مقر بعثة الأمم المتحدة في طرابلس، للمطالبة بالكشف عن مصير أقاربهن "المختفين".

وكان بين المحتجات أقارب لضحايا مقابر جماعية عُثر عليها في ترهونة، عقب تحريرها من مليشيات حفتر، وكذلك أقارب لمختفين قسرياً.

وكان الجيش الليبي أعلن في 20 يونيو/حزيران، العثور على 190 جثة في مستشفيات ومقابر جماعية بترهونة ومناطق جنوب طرابلس، منذ 5 يونيو/حزيران الجاري.

ودعت الحكومة الليبية في أكثر من مناسبة، إلى تحقيق دولي في جرائم حفتر، المدعوم من دول عربية وغربية.

وتَبنَّى مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة في 22 يونيو/حزيران الماضي، قراراً بإنشاء "بعثة تحقيق" بشأن التجاوزات التي ارتُكِبت في ليبيا منذ مطلع 2016.

وحقّق الجيش الليبي في الفترة الأخيرة، سلسلة انتصارات مكّنته من تحرير كامل المنطقة الغربية من مليشيات حفتر التي تسببت في وقوع قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي واسع.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً