تضمن اتفاقية سنجار عودة النازحين بأمان إلى ديارهم بعد إخراج الجماعات المسلحة كافة وعلى رأسها PKK الإرهابي (Khalid Al-Mousily/Reuters)

أبلغ إقليم شمال العراق، الاثنين، التحالف الدولي بقيادة واشنطن، بضرورة خروج مسلحي تنظيم PKK الإرهابي، من قضاء سنجار بالإقليم.

جاء ذلك في بيان صادر عن الحكومة، حول لقاء جمع رئيس حكومة الإقليم، مسرور بارزاني، وقائد قوات العمليات الخاصة بالتحالف، غيوم ويل بوربير، في أربيل.

وذكر البيان، أن الجانبين بحثا خلال اللقاء "الوضع في العراق والمنطقة وأهمية التنسيق بين قوات البيشمركة (قوات حرس الإقليم) والتحالف الدولي (ضد داعش في العراق وسوريا)".

وجرى خلال اللقاء "التشديد على الاستمرار في دعم قوات البيشمركة لمواجهة التهديدات التي يشكلها إرهابيو داعش".

ونقل البيان، عن بوربير، تأكيده على أن "إقليم شمال العراق شريك مهم بالنسبة للولايات المتحدة والتحالف الدولي في المنطقة".

فيما أكد بارزاني "ضرورة خروج القوات المسلحة غير القانونية من إقليم الشمال حتى يتسنّى للإقليم أن يُركّز كل جهوده وقواه ويبذل كل ما بوسعه من أجل مكافحة الإرهاب".

ونوّه إلى "أهمية تنفيذ اتفاقية سنجار وخروج المليشيات المسلحة من المنطقة سعياً إلى إعادة الأمن والاستقرار وتوفير البيئة المناسبة لعودة النازحين إلى ديارهم".

ويبدو أن أربيل تُعوّل على ضغطٍ قد يمارسه التحالف الدولي على PKK للخروج من شمال العراق، باعتبار أن التحالف يعتمد على PKK/YPG الإرهابي في سوريا المجاورة لمحاربة داعش الإرهابي,

ويشير بارزاني، إلى تنظيم PKK، حيث وقعت أربيل مع بغداد، في 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، اتفاقاً يقضي بإنهاء وجود عناصر التنظيم الإرهابي في سنجار.

وبحسب الاتفاق، سيُضمن حفظ الأمن في القضاء من قبل قوات الأمن الاتحادية بالتنسيق مع قوات "البيشمركة"، وإخراج كل الجماعات المسلحة غير القانونية إلى الخارج.

ومطلع الشهر الجاري، أعلن الجيش العراقي، في بيان، الشروع بنشر القوات الأمنية التابعة للحكومة الاتحادية في مركز سنجار، حيث قالت بغداد إن الكيانات المسلحة غادرت القضاء.

إلا أن حكومة الإقليم، أعلنت لاحقاً، أن عناصر تنظيم PKK الإرهابي، لم تغادر سنجار بعد، بل عادت بمسميات أخرى وجلبت قوات إضافية من سوريا المجاورة.

وكان تنظيم PKK الإرهابي قد أوجد لنفسه موطئ قدم في محافظة نينوى، وخاصةً بقضاء سنجار عند اجتياح تنظيم داعش الإرهابي للمنطقة صيف 2014، وأنشأ هناك ما يسمى بـ"وحدات حماية سنجار".

كما ينتشر مسلحو التنظيم الإرهابي داخل الإقليم على حدود تركيا، و من هناك يشنّون هجمات داخل الأراضي التركية.


TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً