قال أردوغان إن أي موقف يتجاوز التعبير عن الآراء فيما يخص القرار، يعد انتهاكاً لاستقلال تركيا (AA)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن عودة العبادة إلى آيا صوفيا يعتبر "بعثاً جديداً"، داعياً إلى احترام قرار المحكمة الإدارية العليا التركية.

جاء ذلك في كلمة للرئيس التركي حول إلغاء "المحكمة الإدارية العليا"، قرار مجلس الوزراء الصادر عام 1934، القاضي بتحويل "آيا صوفيا" في مدينة إسطنبول من مسجد إلى متحف.

وأعلن أردوغان أنه سيتم فتح المسجد، يوم الجمعة، 24 يوليو/تموز المقبل، لتقام فيه الصلاة.

وأكد أن آيا صوفيا كجميع مساجد تركيا ستفتح أبوابه أمام جميع المواطنين والأجانب سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين.

وقال أردوغان إن أي موقف يتجاوز التعبير عن الآراء فيما يخص قرار إعادة آيا صوفيا إلى مسجد، يعد انتهاكاً لاستقلال تركيا، مؤكداً أن بلاده منفتحه على وجهات النظر الدولية، لكن تحديد مصير آيا صوفيا هو حق سيادي تركي.

وأضاف :"الأذان سيُرفع في آيا صوفيا، ولا نقبل التدخل في الشأن الداخلي التركي، وحق التصرف في مبنى آيا صوفيا حق تركي خالص".

وشدد الرئيس التركي على أن إعادة آيا صوفيا مسجداً يأتي تنفيذاً لوصية السلطان محمد الفاتح، مشيراً إلى أن حق الشعب التركي في آيا صوفيا لا يقل عن حق من أنشأه قبل 1500 عام.

وأضاف "هذا القرار (تحويل آيا صوفيا إلى متحف) الذي اتُّخذ خلال فترة الحزب الواحد لم يكن فقط خيانة للتاريخ بل أيضاً ضد القانون، لأن آيا صوفيا ليس ملكاً للدولة ولا أي مؤسسة؛ إنه ملك للوقف"

وكان القضاء التركي قد أصدر الجمعة، حكماً يلغي قرار مجلس الوزراء الصادر عام 1934 القاضي بتحويل مسجد آيا صوفيا إلى متحف.

وفي الثاني من يوليو/تموز الجاري عقدت إحدى المحاكم الإدارية العليا في البلاد جلسة خاصة للنظر في القضية، انتهت بالإعلان عن صدور قرار نهائي في القضية خلال خمسة عشر يوماً كحد أقصى، وهو ما صدر الجمعة بإلغاء قرار تحويل آيا صوفيا إلى متحف عام 1934.

وكانت جمعيات تركية قد تقدمت بطلب للقضاء التركي من أجل إعادة فتح آيا صوفيا للعبادة مجدداً.

ويعد آيا صوفيا صرحاً فنياً ومعمارياً فريداً، ويقع في منطقة السلطان أحمد بمدينة إسطنبول.

واستُخدم الصرح مسجداً لمدة 481 عاماً، وجرى تحويله إلى متحف عام 1934، ويعتبر آيا صوفيا من أهم المعالم المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً