قال قادة وحدات عسكرية في الجيش الوطني السوري إن 46 مقاتلاً من الجيش قتلوا فيما جُرح 136 آخرون، خلال الاشتباكات مع تنظيم YPG/PKK الإرهابي، منذ انطلاق عملية "نبع السلام" الأربعاء الماضي في شرق نهر الفرات في الشمال السوري.

حصيلة الضحايا وقعت خلال اشتباكات عنيفة اندلعت مع YPG في مدينتي تل أبيض ورأس العين
حصيلة الضحايا وقعت خلال اشتباكات عنيفة اندلعت مع YPG في مدينتي تل أبيض ورأس العين (AA)

قُتل 46 مقاتلاً من الجيش الوطني السوري وجُرح 136 آخرون، خلال الاشتباكات مع تنظيم YPG/PKK الإرهابي، منذ انطلاق عملية "نبع السلام" الأربعاء الماضي في شرق نهر الفرات في الشمال السوري.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطاب أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية "أتمنى التوفيق لإخوتنا في الجيش الوطني السوري الذي يحارب إلى جانب وطننا وقدم 46 شهيداً".

وأفاد قادة وحدات عسكرية في الجيش الوطني لوكالة الأناضول، أن حصيلة الضحايا وقعت خلال اشتباكات عنيفة اندلعت مع YPG في مدينتي تل أبيض ورأس العين وريفهما شمالي سوريا.

وتمكن الجيشان التركي والوطني السوري، من تحرير مدينتين وبلدة وعشرات القرى، ضمن العملية الرامية إلى إخراج التنظيم الإرهابي من المنطقة.

والأربعاء 9 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي YPG/PKK وداعش، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على "الممر الإرهابي"، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

المصدر: TRT عربي - وكالات