(Others)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن العالم الغربي مستمر في عدم اتخاذ التدابير لمواجهة التهديد المتنامي في معاداة الإسلام.

جاء ذلك خلال كلمة له خلال برنامج استقبال لوفد من "اتحاد الديمقراطيين الدوليين" بإسطنبول.

ويتكون "اتحاد الديمقراطيين الدوليين" من منظمات مجتمع مدني في أوروبا، ومقره الرئيسي بمدينة كولونيا الألمانية، وله فروع في عدد من دول أوروبا.

وأشار أردوغان إلى أن "هناك إصراراً على تجاهل الهجمات التي تستهدف القيم المقدسة للمسلمين عبر حصرها تحت بند حرية الفكر".

ولفت إلى أن "المسلمين يتعرضون لضغوط من الجهتين عبر مشاريع مثل الإسلام الأوروبي والفرنسي والنمساوي".

ودعا جميع المؤسسات التركية "لتولي مسؤولية نشطة في كل قضية تتعلق بوضع المسلمين أو الأتراك".

من جهة أخرى، أشار أردوغان إلى أن "الهجمات التي استهدفت تركيا مؤخراً خاصة الاقتصادية والإرهابية ليست من قبيل المصادفة".

وأضاف أن "الذين فشلوا في ليّ ذراع تركيا في كل من ليبيا وسوريا وبحري إيجه وشرقي المتوسط وإقليم قره باغ، يحاولون إعاقتها عبر ادعاءات ومزاعم لا أساس لها".

من ناحية ثانية، لفت أردوغان إلى أن حكومته أجّلت أكثر من 100 ألف مواطن من 141 دولة بسبب كورونا في أكبر عملية إجلاء في تاريخ تركيا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً