انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان معايير دول الغرب في بيع السلاح، إذ تهدّد بمنعه عن تركيا في أول خلاف فيما تواصل تزويد الإرهابيين به. وأشار إلى أن الأسلحة الغربية متوافرة لدى التنظيمات الإرهابية، مشدداً على أهمية الصناعات المحلية في هذا المجال.

أردوغان يتهم الغرب بازدواجية المعايير في إمدادات السلاح
أردوغان يتهم الغرب بازدواجية المعايير في إمدادات السلاح (AA)

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، ازدواجية معايير دول الغرب في إمدادات السلاح، مشيراً إلى أنها تلوّح بمنعه عن تركيا عند أول خلاف، فيما تواصل تزويد الإرهابيين به.

جاء ذلك خلال حفل إنزال سفينة الاختبار والتدريب "أفق"A-591 محلية الصنع، إلى مياه البحر، في حوض توزلا لبناء السفن بولاية إسطنبول.

وصرّح الرئيس التركي بأن الأطراف التي تقدّم السلاح للإرهابيين الأكثر دموية في العالم، تضع شتى أنواع العراقيل عندما يتعلق الأمر بتركيا.

وأشار إلى أنه "عند بروز أدنى خلاف مع حلفائنا يلوّحون بوقف صفقات الأسلحة"، في حين تتوافر قنابل الحلفاء لدى تنظيم PKK/PYD الإرهابي الذي يمارس تطهيراً عِرقيّاً في شماليّ سوريا.

وأوضح أن الأسلحة الغربية متوافرة بحوزة جميع المنظمات الإرهابية التي تسفك دماء المسلمين، بدءاً من داعش، وصولاً إلى PKK والقاعدة وحركة الشباب الصومالية.

وقال أردوغان إن حلفاء تركيا من الغرب يلوّحون بوقف صفقات السلاح عنها عند حدوث أدنى خلاف مع أنقرة، مؤكداً مضِيّ تركيا في تطوير صناعاتها الدفاعية محلياً.

وبهذا الخصوص أوضح أن قطاع صناعة السفن في تركيا نفض الغبار عن نفسه، ونهض من جديد خلال الأعوام الـ16 الأخيرة.

وأشار الرئيس التركي إلى أهمية الصناعات الدفاعية المحلية، قائلاً إن "PKK تتعرض لأكبر هزيمة في تاريخها جرَّاء اعتمادنا على قدراتنا الذاتية في محاربة الإرهاب".

وشدّد على أنه "ينبغي لنا أن نكون أقوياء استخباراتيّاً بسبب المنطقة الصعبة التي تقع فيها بلادنا".

المصدر: TRT عربي - وكالات