قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في كلمة له بالمجمع الرئاسي الخميس، إن تركيا تقف صامدة أمام كبرى الدول، مؤكداً أن أنقرة ليست بحاجة إلى إذن من أحد لتدمير الممر الإرهاربي المراد تأسيسه على حدودها مع سوريا.

أردوغان قال إن على العالم بأسره أن يقبل أن YPG/PKK تنظيم إرهابي لا يقل خطراً عن داعش
أردوغان قال إن على العالم بأسره أن يقبل أن YPG/PKK تنظيم إرهابي لا يقل خطراً عن داعش (AA)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس، إن تركيا تخوض كفاحاً دولياً وتقف صامدة أمام دول كبرى.

وشدد أردوغان خلال كلمة له بالمجمع الرئاسي في أنقرة، على أنه لا حاجة إلى الحصول على إذن من أحد لتدمير ممر إرهابي يراد تأسيسه على طول الحدود التركية.

وأكد الرئيس التركي أن بلاده انتقلت إلى "استراتيجية القضاء على الهجمات الموجهة ضد بلاده في مصدرها مباشرة" ، مشيراً إلى أن "القوات التركية والجيش الوطني السوري يمشطون منطقة عملية نبع السلام، وإذا واجهنا الإرهابيين فمن حقنا الطبيعي أن نسحقهم".

وأوضح أردوغان أن المساحة التي جرت السيطرة عليها في إطار عملية "نبع السلام" بلغت 4220 كيلومتراً مربعاً.

وأشار أردوغان إلى أن البرلمان الأوروبي اقترح الأربعاء، "إقامة منطقة حظر طيران" في سوريا، قائلاً: "نحن قدمنا هذا المقترح إلى كل أنحاء سوريا عندما كان مئات الآلاف من الأبرياء يقتلون تحت قصف قوات النظام والطائرات الحربية للقوى الأخرى".

وأضاف: "نبتسم بأسف إزاء المسؤولين عن مقتل 50 مليون شخص في الحرب العالمية الثانية وهم يحاولون تعليمنا درساً في الإنسانية".

وحول قضية المهاجرين، أشار أردوغان إلى أنه "حينما أقول سنفتح حدودنا أمام المهاجرين يرتبكون (الأوروبيون)، عندما يحين الأوان سنفتح تلك الأبواب".

وأكد الرئيس التركي أن "ضمان وحدة تراب سوريا وكيانها السياسي مرهون بنجاح عملية صياغة دستور جديد، وإلا فلن يحاور أحد إدارة دمشق ولن تنتهي الفوضى في البلاد".

وقال: " سوف نفضح للرأي العام العالمي كل من يحاول تخريب العملية باستخدام المنظمات الإرهابية أو النظام".

وأكد الرئيس التركي "لن تنطلي علينا محاولة إعادة تقديم أي منظمة إرهابية عبر تغيير اسمها أو أعلامها أو زيها".

ودعا أردوغان العالم بأسره ليقبل أن YPG/PKK تنظيم إرهابي لا يقل خطراً عن داعش، ويتخذ موقفاً حياله.

المصدر: TRT عربي - وكالات