أردوغان يشير إلى أن التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا بدأت بالظهور مع عودة الحياة إلى طبيعتها تدريجيا (AA)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، إن كراهية الأجانب ومعاداة الإسلام ستنتشر بشكل أكبر في العالم مع تزايد الصعوبات الاقتصادية في مرحلة ما بعد كورونا.

جاء ذلك في كلمة له خلال لقائه وفدا من اتحاد الديمقراطيين الدولي (منظمة أوروبية غير حكومية) برئاسة رئيس الاتحاد، كوكسال قوش، بمكتب "دولمه بهجة" الرئاسي بإسطنبول.

وأشار أردوغان إلى أن التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا بدأت بالظهور مع عودة الحياة إلى طبيعتها تدريجيا.

وأضاف أن الأزمة التي شهدتها محطات الوقود والمتاجر مؤخرا في بريطانيا ما هي إلا مثالاً على الاضطرابات في سلاسل التوريد التي مهدت لها جائحة كورونا.

وتابع أن "من المحتمل جدا أن تشهد دول أخرى مشاكل مماثلة مع مرور الوقت، ومع زيادة الصعوبات الاقتصادية في فترة ما بعد كورونا، ستنتشر مناهضة الأجانب ومعاداة الإسلام بشكل أكبر".

وأوضح أردوغان أن الإحصائيات المتعلقة بجرائم الكراهية (في أوروبا) تكشف الأبعاد الخطيرة لمعاداة الإسلام والأتراك.

وشدد على أن العنصرية الثقافية مشكلة عالمية تؤثر ليس فقط على تركيا ومواطنيها، ولكن أيضا على جميع الأجانب والمهاجرين في أوروبا.

واتحاد الديمقراطيين الدولي ،(UID) يقع مقرّه الرئيسي في كولونيا الألمانية، وافتتحه عام 2005، الرئيس أردوغان، والمستشار الألماني السابق غيرهارد شرودر، وله فروع في عدة دول أوروبية.

وفي 21 مايو/أيار 2018، غيّر الاتحاد اسمه من اتحاد الديمقراطيين الأتراك الأوروبيين (UTED)، إلى اتحاد الديمقراطيين الدولي (UID).

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً