قدّم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، عدداً من الردود على الانتقادات التي وجّهتها دول عربية وقوى غربية، بعد إعلان تركيا انطلاق عملية نبع السلام شماليّ سوريا، قائلاً "العملية العسكرية التي ننفذها ليست استعمارية".

أردوغان: إذا وصف الأوربيون العملية بالاستعمارية فسنفتح أبوابنا ونرسل لهم اللاجئين الموجودين على أراضينا
أردوغان: إذا وصف الأوربيون العملية بالاستعمارية فسنفتح أبوابنا ونرسل لهم اللاجئين الموجودين على أراضينا (AA)

ردّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، على الانتقادات التي وجّهها عدد من الدول العربية والقوى الغربية، بعد إعلان تركيا انطلاق عملية نبع السلام شماليّ سوريا، قائلاً "العملية العسكرية التي ننفذها ليست استعمارية".

وقال أردوغان في كلمة بمقر حزب العدالة والتنمية في أنقرة، إن "على المملكة العربية السعودية أن تنظر في المرآة"، متسائلاً "من الذي أوصل اليمن إلى هذه الحال؟ ألم يمت عشرات الآلاف؟

وأضاف متوجهاً للسعودية "لا يمكن لمن يقتل آلاف اليمنيين أن يندد بعملياتنا. عليكم أن تحاسَبوا أولاً على هذا".

وبخصوص مصر، قال أردوغان إن مصر لا يمكنها أن تنتقد تركيا، وتابع قائلاً إن "السلطات في مصر عاجزة عن تحقيق الديمقراطية في بلادها بعد أن أطاحت برئيس منتخب".

وتطرّق أردوغان إلى الانتقادات الغربية قائلاً إن "الاتحاد الأوروبي عليه أن يستيقظ من النوم، فالعملية العسكرية التي ننفذها ليست استعمارية. إذا وصفتموها بذلك فسنفتح أبوابنا ونرسل لكم اللاجئين الموجودين على أراضينا".

وتابع "الدول التي تتكلم الآن لا تعلم أنها صدّرت الإرهابيين إلى تنظيم داعش، الذي جاء من فرنسا وألمانيا وهولندا، ونحن أرسلنا هؤلاء الإرهابيين إلى الأماكن التي أتوا منها".

وأكّد أن تركيا هي "من يكافح الإرهاب على أرض الواقع وفي الميدان ولا نكتفي بالكلام، والعملية التي بدأناها أمس ستساهم في تأمين الاستقرار لسوريا في فترة صياغة الدستور السوري".

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن أردوغان إطلاق جيش بلاده بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية نبع السلام في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي YPG/PKK وداعش، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وتسعى العملية العسكرية إلى القضاء على الممر الإرهابي الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

المصدر: TRT عربي - وكالات