أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد، أن بلاده ستبدأ أولى تجاربها الفضائية لمحرك صاروخ يعمل بالوقود السائل. وذلك في كلمة له خلال مراسم افتتاح مركز "روكيتسان" لأنظمة إطلاق الأقمار الصناعية وأبحاث التكنولوجيا المتقدمة في أنقرة.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعلن أن بلاده ستبدأ أولى تجاربها الفضائية لمحرك صاروخ يعمل بالوقود السائل
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعلن أن بلاده ستبدأ أولى تجاربها الفضائية لمحرك صاروخ يعمل بالوقود السائل (AA)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد، أن بلاده ستبدأ أولى تجاربها الفضائية لمحرك صاروخ يعمل بالوقود السائل.

جاء ذلك في كلمة له خلال مراسم افتتاح مركز "روكيتسان" لأنظمة إطلاق الأقمار الصناعية وأبحاث التكنولوجيا المتقدمة ومنشأة لإنتاج المواد الخام المتفجرة في أنقرة.

وقال أردوغان "ليس بوسعنا تحمل نقص التنسيق في مجال الصناعات الدفاعية، ولسنا راضين أبداً عن تصنيع احتياجاتنا الدفاعية في الخارج مادمنا قادرين على تصنيعها محلياً".

وأضاف: "أود أن أزف لكم بشرى بأننا سنبدأ أولى تجارب الفضاء لتقنية محرك صاروخ يعمل بالوقود السائل جرى تطويره محلياً".

وأردف "نجح نظام صاروخي موجه بالليزر عيار 230 ملم في إصابة هدف حددته الطائرة المسيرة "بيرقدار" المسلحة، هذا التطور الجديد سيضيف بالتأكيد قوة إلى قوة جنودنا في الجبهات".

وأكد أردوغان أنه ليس بإمكان الأمم غير القوية والمستقلة في مجال الدفاع أن تتطلع بثقة إلى مستقبلها.

وشدد على أن الدول الواقعة في منطقة جغرافية صعبة مثل تركيا، ملزمة وطنياً واستراتيجياً بامتلاك صناعة دفاعية رادعة.

وأشار إلى أن اعتماد تركيا على الخارج في الصناعات الدفاعية انخفض من 70 إلى 30%، وذلك اعتباراً من وصول حزب العدالة والتنمية إلى سدة الحكم عام 2002.

ولفت إلى أن المشاريع الدفاعية في تركيا كان عددها 62 عام 2002، إلا أنها ارتفعت إلى 700 في الوقت الحالي.

وأضاف أن تركيا أضحت ضمن أول 4 دول عالمياً في صناعة الطائرات المسيرة غير المسلحة والمسلحة والهجومية.

وقال إن تركيا تدافع بحزم عن حقوقها ومصالحها في المنطقة بدءاً من سوريا والعراق مروراً بليبيا ووصولاً إلى شرق المتوسط.

وحول صاروخ أطمجة الذي يعد أول صاروخ بحري مصنع بخبرات محلية خالصة، قال أردوغان إن الصاروخ يبلغ مداه أكثر من 200 كم، ولا يمكن للرادار الكشف عنه كونه يسير على ارتفاع بسيط عن سطح البحر.

وأكد أن الصاروخ قادر على تدمير أهداف العدو حتى إن كانت متحركة.

وأضاف أن تركيا من خلال صاروخ "أطمجة" أضحت ضمن 5 دول قادرة على تصنيع صواريخ مضادة للسفن تمتلك الخصائص المذكورة.

وحول مركز "روكيتسان" لإطلاق الأقمار الصناعية، قال أردوغان إن تركيا ستخطو خطوة مهمة عبر المركز موضحاً أن مشروع إطلاق أقمار صناعية صغيرة يقع ضمن أهم الأنشطة الحساسة.

وأشار إلى ضرورة إنجاز المشروع المذكور قبل عام 2025.

وأضاف "من خلال هذا المشروع، سنكون قادرين على وضع أقمار صناعية صغيرة لا يتجاوز وزنها الـ100 كلغ، في المدار المنخفض للأرض والبالغ ارتفاعه نحو 400 كم".

من جهة أخرى، قال أردوغان معلقاً على مناسبة الاحتفال بعيد النصر، "نعتز بالنصر الكبير الذي جعل تراب الأناضول وطناً أبدياً لنا بقدر افتخارنا بالنصر في معركة ملاذكرد".

وأضاف: "من يريد زرع الفتنة بين مكونات شعبنا وعلى أراضينا سيتلقى الرد المناسب".

وفي 30 أغسطس/آب من كل عام، تحتفل تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية بـ "عيد النصر ويوم القوات المسلحة".

وتصادف هذه المناسبة ذكرى الانتصارات، التي أحرزها الجيش التركي، بقيادة مصطفى كمال أتاتورك، على قوات الحلفاء، والجيوش اليونانية الغازية، في 30 أغسطس/آب 1922.

المصدر: TRT عربي - وكالات