أردوغان شدد على أن تركيا ستواصل جذب المستثمرين الأجانب ودور رجال الأعمال المهم في هذا الإطار (AA)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده ستصبح لاعباً مهماً في النظام العالمي الجديد بفضل الحملات والخطوات التي ستتخذها في القطاع الاقتصادي.

وأضاف أردوغان الجمعة خلال لقائه وفداً من "اتحاد رجال الأعمال الشباب التركي" في مدينة إسطنبول أنه "على الرغم من الصعوبات والمشكلات التي خلَّفها وباء كورونا فقد فتح نوافذ نحو فرص جديدة أمام عالم الأعمال".

وأردف بأن "الشركات التركية تتميز عن منافسيها بجودة منتجاتها وأسعارها التنافسية ومصداقيتها". وأشار إلى أن بلاده ستعلن قريباً عن حزمة إصلاحات شاملة.

وأوضح أن الشركات التي ركزت على الأسواق الداخلية فقط في ظل كورونا تأثرت سلباً بتبعات الجائحة، في حين تجاوزت الشركات التي ركزت على الابتكار والتصدير المرحلة بأقل الأضرار.

وأردف بأنه مع "زيادة حملات التطعيم وتراجع الوباء حول العالم ستعود الأمور إلى نصابها وسيتعزز الزخم الذي حققته بلادنا".

ولفت أردوغان إلى أن قيمة الصادرات التركية العام الماضي بلغت 169.5 مليار دولار، مضيفاً أن حصة بلاده من سوق الصادرات العالمي بين يناير/كانون الثاني وأكتوبر/تشرين الأول الماضيين تجاوز 1% لأول مرة مسجلاً 1.03%.

وأوضح أن عدد الشركات التي تأسست في تركيا خلال العام الماضي زاد بنسبة 20%، ليصل إلى 101 ألفاً و318 شركة، على الرغم من تفشي جائحة كورونا.

وأضاف أن تركيا وقَّعت اتفاقية تجارة حرة مع بريطانيا أواخر العام الماضي، وأنها تعد ثاني أهم اتفاقية بعد اتفاقية الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي، مؤكداً استمرار المباحثات مع بروكسل لتحديث تلك الاتفاقية.

وأشار إلى أن بلاده تجاوزت هذه المرحلة الصعبة بفضل الإصلاحات المتنوعة التي نفذتها في السنوات الـ18 الأخيرة، لافتاً إلى سعي الحكومة لدفع تركيا للدخول في مرحلة ما بعد كورونا كلاعب عالمي قوي ومقاوم ومنافس.

وأكد الرئيس التركي أهمية الخطوات التي اتخذتها بلاده في إطار اقتصاد السوق الحرة، إذ بدأت التأثير بشكل واضح في مؤشرات سوق الاستثمار، لافتاً إلى ارتفاع مؤشر ثقة المستهلك في يناير/كانون الثاني بمعدل 4% ليبلغ 83.3%.

كما لفت في هذا الصدد إلى استقرار أسعار الصرف في الآونة الأخيرة، مضيفاً أن تدفقات المحافظ الأجنبية إلى تركيا تجاوزت 15 مليار دولار في الأشهر الأخيرة.

وشدد أردوغان على أن تركيا ستواصل جذب المستثمرين الأجانب كما فعلت على الدوام، وأوضح أن بلاده تهدف إلى تحقيق هيكلية نمو مستدامة للاقتصاد على المدى الطويل.

وأفاد بأن تركيا تولي أهمية كبيرة لاستقرار النمو الاقتصادي والتوظيف بنفس درجة الأهمية التي توليها للنمو، قائلاً: "سنجعل من تركيا لاعباً مهماً في النظام العالمي الجديد بفضل الحملات والخطوات الجديدة التي ستتخذها في القطاع الاقتصادي".

وأشار إلى أهمية دور رجال الأعمال في جذب الاستثمارات الخارجية إلى تركيا.

ولفت إلى أن حكومته أكملت مرحلة من التحضيرات الكثيفة لإعداد الإصلاحات في مجالَي الاقتصاد والقضاء، مشيراً إلى أن الإعلان عن حزمة إصلاحات شاملة سيجري قريباً. وأوضح أن "تحقيق استقرار الأسعار يعد أحد أهدافنا الرئيسية الاقتصادية للعام الحالي".

كما شدد الرئيس التركي على رفضه القاطع لنسب الفائدة المرتفعة، أسوة بالكثير من الدول مثل اليابان وإسرائيل والولايات المتحدة ودول أوروبية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً