تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باستئصال تنظيم داعش المصنف إرهابيّا في غضون شهور في سوريا. وأشار إلى أن الجميع استخدم ذريعة مواجهة التنظيم لخدمة مصلحته في حين أن تركيا هي التي بدأت بمحاربته.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال لقاء مع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال لقاء مع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية (AA)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، إن تركيا تتعهد باستئصال بقايا تنظيم داعش المصنف إرهابيّاً بالكامل في غضون بضع شهور.

وأكد أردوغان في كلمة له أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية، أن "الجميع يسعى وراء مصلحته تحت ذريعة مواجهة داعش" مضيفاً "نحن خاطرنا ودخلنا الأرض وألحقنا بالتنظيم الضربة الأقوى".

وأشار الرئيس التركي إلى أنه لم يكن هناك داعش في سوريا "وإنما عصابات صغيرة كانت تنتظر على دكة الاحتياط" مشدداً على أنه "تم تدريبها وتجهيزها لزعزعة ذلك البلد والمنطقة تحت اسم داعش".

وذكر أردوغان أن تركيا هي "من بدأت بتركيع داعش الإرهابي بعدما أصبح من أكبر التحديات التي تواجه الإسلام" مشيراً إلى أن "من يدّعون مواجهته فلم يبذلوا أي جهد حيال ذلك".

ولفت أردوغان إلى أن أنقرة "مصممة على استخدام حقوقها المنبثقة عن القانون الدولي بالكامل" في إشارة إلى الضربات العسكرية التركية ضد تنظيمات PKK وYPG المصنفان إرهابيّاً.

تأتي هذه التصريحات في ظل استمرار المواجهات المسلحة في شرق الفرات ضد تنظيم داعش المصنف إرهابيّاً.

في الوقت الذي أشار فيه وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، إلى اضطرار 400 ألف كردي لمغادرة مناطقهم بعد سيطرة تنظيم YPG المصنف إرهابيّاً عليها.

المصدر: TRT عربي - وكالات