قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن عجلة الاقتصاد في بلاده ستعود مجدداً لسرعتها الكاملة مع رفع تدابير كورونا تدريجياً وفق المخطط له، داعياً الشعب التركي إلى الصبر لمدة أخرى في إطار مكافحة كورونا.

أردوغان: التغيير الذي يطرأ على العالم يتيح أمام بلدنا فرصاً جديدة وكبيرة
أردوغان: التغيير الذي يطرأ على العالم يتيح أمام بلدنا فرصاً جديدة وكبيرة (AA)

أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنّ عجلة الاقتصاد في البلاد ستعود مجدداً لسرعتها الكاملة مع رفع تدابير كورونا تدريجياً وفق المخطط له.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها أردوغان في اجتماع اللجنة التنفيذية المركزية لحزب العدالة والتنمية بالعاصمة أنقرة.

ودعا أردوغان الشعب التركي إلى الصبر لمدة أخرى في إطار مكافحة كورونا.

وتوجه بالشكر إلى مواطنيه قائلاً : "أشكر جميع مواطنينا الذين دعمونا عبر التزام التدابير الوقائية في هذه الفترة العصيبة".

وقال: "التغيير الذي يطرأ على العالم يتيح أمام بلدنا فرصاً جديدة وكبيرة".

وعلى الصعيد الحزبي قال: "التهديدات والصعاب التي تواجهها بلادنا، تُظهِر أن حزب العدالة والتنمية لا بديل له من خلال تحمله المسؤوليات".

وأردف: "بلغت قيمة الدعم المقدم للقطاع الحقيقي وفئات الدخل الأدنى حتى الآن، نحو 28 مليار دولار في إطار "درع الاستقرار الاقتصادي".

وأكّد أنّ إنفاق كل قرش من أجل رفاه واستقرار وأمن ومستقبل الشعب والدولة يعني أنه أُنفق في مكانه الصحيح.

وكانت الحكومة التركية قد أعلنت قبل نحو شهر عن حزمة جديدة من التدابير لمواجهة فيروس كورونا تحمل اسم "درع الاستقرار الاقتصادي"، وخصصت لها 100 مليار ليرة تركية (قرابة 15.5 مليار دولار).

ومن أبرز بنود الدرع تأجيل تسديد أقساط مؤسسة الضمان الاجتماعي المستحقة خلال أبريل/نيسان، ومايو/أيار، ويونيو/ حزيران، لمدة 6 أشهر.

وتخفيض نسب قيمة الضريبة المضافة خلال رحلات الطيران الداخلي من 18 إلى 1 بالمئة، لمدة 3 أشهر.

وإطالة فترة تسديد قروض المصانع المتضررة من كورونا ودفعات الفائدة للبنوك نحو 3 أشهر، فضلاً عن تقديم دعم مالي إضافي لها عند الحاجة، وتقديم دعم للمصدرين في هذه المرحلة التي تعاني من تراجع مؤقت للصادرات.

المصدر: TRT عربي - وكالات