الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يؤكد أنه لا يمكن التوصل إلى حل عادل ودائم في جزيرة قبرص إلا بقبول حق القبارصة الأتراك في المساواة (AA)

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه لا يمكن التوصل إلى حل عادل ودائم في جزيرة قبرص إلا بقبول حق القبارصة الأتراك في المساواة.

جاء ذلك في رسالة نشرها بمناسبة حلول الذكرى السنوية الـ46 لـ "عيد السلام والحرية" لجمهورية شمال قبرص التركية.

وأوضح أردوغان أن تركيا ما تزال تقف بصمود إلى جانب كفاح القبارصة الأتراك، كما وقفت قبل 46 عاماً، مضيفاً أن تركيا تعتبر الدولة الضامنة لأمن واستقرار ورخاء جمهورية شمال قبرص التركية.

وتابع قائلاً: "يجب على القبارصة الروم الاعتراف بحق القبارصة الأتراك في المساواة السياسية و الموارد الطبيعة في الجزيرة دون تأخير"، مشيراً إلى أن العملية العسكرية التي قامت بها تركيا قبل 46 عاماً كانت تهدف إلى حماية حقوق القبارصة الأتراك ونشر السلام في الجزيرة.

وأكد أن تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية تبذلان جهوداً كبيرة لحل الخلافات القائمة في الجزيرة، وأن الجانب الرومي يعرقل دائماً محاولات إزالة الخلافات.

وفي 20 يوليو/تموز 1974 أطلقت تركيا عملية السلام العسكرية في جزيرة قبرص، بعد أن شهدت الجزيرة انقلاباً عسكرياً قاده نيكوس سامبسون ضد الرئيس القبرصي مكاريوس الثالث في 15 يوليو/تموز من العام نفسه.

وجرى الانقلاب بدعم من المجلس العسكري الحاكم في اليونان، في حين استهدفت المجموعات المسلحة الرومية سكان الجزيرة من الأتراك.

وبدأ الجيش التركي عملية عسكرية ثانية في 14 أغسطس/آب 1974، ونجحت العمليتان في تحقيق أهدافهما، إذ أبرمت اتفاقية تبادل للأسرى بين الجانبين في 16 سبتمبر/أيلول من العام نفسه.

وفي 13 فبراير/شباط 1975 تأسست "دولة قبرص التركية الاتحادية" في الشطر الشمالي من الجزيرة، وتم انتخاب رؤوف دنكطاش رئيساً للجمهورية التي باتت تعرف منذ 15 نوفمبر/تشرين الثاني 1983 باسم "جمهورية شمال قبرص التركية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً