أردوغان قال إن "المحادثات القبرصية أُجلت لشهرين أو ثلاثة، ولا أرى أنها ستحقق أي نتائج" (AA)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة، إنه لا يثق بإدارة جنوب قبرص، مضيفاً أن القبارصة اليونانيين "لم يتصرفوا باستقامة في أي وقت".

جاء ذلك في تصريحات صحفية لأردوغان عقب صلاة الجمعة في أحد مساجد إسطنبول، علّق فيها على محادثات جنيف حول القضية القبرصية.

وأشار أردوغان إلى أن المحادثات القبرصية "أُجّلت لشهرين أو ثلاثة، ولا أرى أنها ستحقّق أي نتائج، لأنهم (قبرص اليونانية واليونان) غير صادقين".

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو قال الخميس، عقب نهاية اجتماعات جنيف، إن بلاده ستواصل بشكل قوي، دعم مقترح شمال قبرص التركية بشأن حلّ الدولتين المبني على المساواة في السيادة.

وأوضح جاوش أوغلو أن زعيم إدارة جنوب قبرص لم يجلب رؤية جديدة لاجتماع جنيف غير الرسمي حول قبرص، بل كرر خطابه القديم، وأكد أن بلاده لن تقدم أي تنازلات حول استقلالية وسيادة ومساواة جمهورية شمال قبرص التركية.

وأكد الوزير التركي أنه لم يُتوصل إلى أرضية مناسبة لبدء جولة جديدة من المحادثات رغم جهود الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومبعوث بريطانيا، بسبب مواقف إدارة جنوب قبرص.

وعُقدت في الفترة بين 27 و29 أبريل/نيسان الجاري، اجتماعات مجموعة "5+1" حول قبرص، في مدينة جنيف السويسرية برعاية الأمم المتحدة.

وتتألف مجموعة "5+1" من الدول الضامنة الثلاث (اليونان وتركيا وبريطانيا) وشطرَي جزيرة قبرص (التركي واليوناني)، إضافة إلى الأمم المتحدة.

وتعاني قبرص منذ 1974، انقساماً بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004 رفض القبارصة اليونانيين خطة قدّمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطرَي الجزيرة.

ومنذ انهيار محادثات إعادة توحيد قبرص التي جرت برعاية الأمم المتحدة في سويسرا خلال يوليو/تموز 2017، لم تجر أي مفاوضات رسمية بوساطة أممية لتسوية النزاع في الجزيرة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً