أردوغان: مشروع قناة إسطنبول سيوفّر للمدينة مزيداً من الرفاهية والراحة (AA)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن مشروع قناة إسطنبول لا علاقة له باتفاقية مونترو من قريب أو بعيد.

جاء ذلك في كلمة له الأربعاء، خلال لقائه عدداً من الشبان الأتراك في مكتبة الأمة بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة.

وأضاف أردوغان أن المشروع سيخدم البيئة في مضيق البوسفور بشكل كبير، وأنه سيوفّر للمدينة مزيداً من الرفاهية والراحة.

وتعتزم تركيا شق "قناة إسطنبول المائية" في الجانب الأوروبي من المدينة، بعد أن تحول مضيق البوسفور في إسطنبول إلى أحد أكثر المضايق البحرية حساسية بالنسبة إلى سفن شحن البضائع، نتيجة الازدحام المروري الحاصل فيه.

وتربط القناة البحر الأسود شمال إسطنبول ببحر مرمرة جنوباً، وتقسم الجزء الأوروبي من المدينة إلى قسمين، جاعلةً الجزء الشرقي من القسم الأوروبي جزيرةً وسط قارتَي آسيا وأوروبا.

في سياق آخر قال الرئيس التركي إن "اتفاقية إسطنبول" لم تجلب الاحترام للمرأة، لا في تركيا ولا حول العالم.

وأضاف أردوغان أن "ممارسة العنف ضد المرأة في ديننا الإسلامي حرام، ويمكننا إعداد اتفاقية أكثر عدلاً وأجمل وأقوى من تلك الاتفاقية، والمضي في طريقنا من خلالها".

وفي 20 مارس/آذار الماضي، أعلنت تركيا انسحابها من "اتفاقية المجلس الأوروبي المعنية بوقف العنف ضد المرأة والعنف الأسري ومكافحتهما" (اتفاقية إسطنبول).

وأوضحت الرئاسة التركية في بيان أعقب الانسحاب، أن الاتفاقية كانت تهدف في البداية إلى التشجيع على تعزيز حقوق المرأة، لكن تلاعبت بها شريحة تحاول تطبيع المثلية الجنسية التي تتعارض مع قيم تركيا الاجتماعية والعائلية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً