الرئيس التركي قال إن  إسرائيل ترتكب المجازر والجميع يعلم بأنها دولة إرهابية لكن العالم يقف صامتاً (AA)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاثنين، إن المجازر التي ترتكبها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية تحمل توقيع الولايات المتحدة.

جاءت تصريحات الرئيس التركي تعليقاً على موافقة الولايات المتحدة، على صفقة أسلحة مع إسرائيل تتضمن قنابل ذكية بقيمة 735 مليون دولار أمريكي، وذلك تزامناً مع العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأكد الرئيس التركي أن الانتفاضات الفلسطينية مستمرة لأن الفلسطينيين ليس لديهم سوى خيار واحد للدفاع عن أنفسهم ضد المجازر التي ترتكبها إسرائيل.

وأشار إلى أن "وجهات نظر خاطئة من دول عربية أسهمت في استمرار ظلم الشعب الفلسطيني، ونحن مستمرون بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني".

ونوه أردوغان إلى أن الملايين من الشعب الفلسطيني مهجرون في العديد من الدول العربية والعالمية، لأن قرارات الأمم المتحدة لا تزال حبراً على ورق.

وأضاف الرئيس التركي "مرة أخرى أُثبت للجميع أن إسرائيل هي دولة إرهابية، يقتلون حتى الأطفال الرضع، إنهم قتلة لا يمكنني وصفهم، فهم لديهم طاقة لقتل أطفال صغار ونساء ومسنين والتاريخ لم يعرف لهؤلاء مثيلاً".

وتابع: "مع الأسف يجدون الدعم لهم منذ عشرات السنوات، إسرائيل ترتكب هذه المجازر والجميع يعلم أنها دولة إرهابية لكن العالم يقف صامتاً بخاصة الولايات المتحدة".

وشدد أردوغان على أن "الجميع يرى على شاشات التلفزة ما تقوم به إسرائيل من استهداف للمؤسسات الإعلامية والعمليات الإرهابية التي تنفذها باستهداف مدنيين ونساء وأطفال، مئات المنازل يجري قصفها والجميع يرى ذلك، ويغضون الطرف عن ذلك الإرهاب".

وقال: "لا يمكن أن نجري مقارنة بين ما ترتكبه إسرائيل وبين ما تفعله المقاومة الفلسطينية من غزة، إسرائيل تمتلك الطائرات التي تلقي القنابل على الشعب البريء في غزة".

وتساءل الرئيس التركي: "لماذا عندما تنفجر قنبلة في مدينة أو عاصمة غربية يقيمون القيامة، بينما يتابعون جميع العمليات والمجازر الإرهابية التي ترتكبها إسرائيل بصمت"؟

وحول وضع النمسا العَلَم الإسرائيلي على مقر حكومتها، علق أردوغان "هذه الدول تعلن للجميع أنها شريكة لإسرائيل بارتكاب المجازر الجماعية".

وأكد الرئيس التركي أن بلاده تبذل جهوداً ولا تزال من أجل أن يحصل الشعب الفلسطيني على حقوقه.

TRT عربي
الأكثر تداولاً