أردوغان: لم نحصل على الدعم المنشود من حلفائنا في حربنا ضد الإرهاب (Frederic Sierakowski/AFP)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنّ بلاده لم تحصل على الدّعم المنشود مِن حلفائها في حربها ضد التنظيمات الإرهابية.

جاء ذلك في رسالة مصوّرة إلى جلسة تحمل اسم "المساهمة في الاستقرار" لمنتدى بروكسل الذي يُعقد على هامش قمّة حلف شمال الأطلسي "الناتو".

وقال أردوغان في هذا الخصوص: "لم نحصل على الدّعم والتضامن المنشود مِن حلفائنا وشركائنا في حربنا ضدّ جميع أشكال الإرهاب".

وأوضح أردوغان أنّ تركيا تُساهم في المبادرات كافّة الرامية لتحقيق الاستقرار، مِن العراق إلى أفغانستان ومِن القوقاز إلى البلقان ومِن البحر الأسود إلى المتوسط.

وأشار إلى أنّ "تركيا الدولة الوحيدة داخل الناتو، التي حاربت داعش وجهاً لوجه وقدّمت شهداء وحيّدت نحو 4 آلاف مِن عناصره الإرهابية".

وأردف: "نخوض نضالاً كبيراً داخل حدود بلادنا وخارجها ضد تنظيمات إرهابية عديدة مثل "PKK/YPG"، و"داعش"، و"غولن".

ولفت أردوغان إلى أنّ الإرهاب أكبر عائق أمام الاستقرار، مبيّناً أنّ تركيا تقف في الصفوف الأمامية في مكافحة الإرهاب مع "الناتو" وبقيّة المحافل الدولية.

واستطرد: "رأينا كيف يتمّ التعامل مع قياديي التنظيمات الإرهابية الذين تلطّخت أيديهم بدماء الأبرياء في سوريا والعراق وتركيا، على أنّهم شرعيّون".

وأضاف قائلا: "أثق بأنّ إحياء الحوار مع جارتنا وحليفتنا اليونان إلى جانب حلّ القضايا الثنائية يخدم استقرار وازدهار منطقتنا".

وتابع: "عبر اقتصادها الديناميكي وصناعاتها الدفاعية القوية وسياساتها الخارجية القائمة على المبادئ، ستواصل تركيا المساهمة في السّلام والاستقرار العالميّيْن بالتعاون مع حلفائها".

وأشار أردوغان إلى أنّ حدود تركيا الجنوبية تُعتبر حدود حلف شمال الأطلسي، وأنقرة تحمي تلك الحدود انطلاقاً مِن مبدأ حماية حدود الناتو.

ولفت إلى أن التطورات التكنولوجية، والضغوط الديموغرافية، والتغيّر المناخي، والإرهاب، والهجرة غير النظامية، ووباء فيروس كورونا، جلبت تحديات جديدة.

وأضاف: "تركيا تتبنى سياسة بناءة وفاعلة وتأخذ زمام المبادرة في حل المشكلات في الميدان وتراعي البُعد الإنساني، ونحترم القانون الدولي والعدالة في علاقاتنا مع دول الجوار".

وأكد أنّ تركيا تعد من أكثر الدول المساهمة في تنمية الناتو، مشيراً في هذا السياق إلى أنّ تركيا تمتلك ثاني أكبر جيش داخل دول الحلف.

وانطلقت اليوم الاثنين قمّة زعماء حلف شمال الأطلسي "ناتو"، في العاصمة البلجيكية بروكسل، وسط تدابير أمنية مشددة.

والقمة هي الأولى التي يحضرها الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن. ويشارك فيها زعماء وقادة دول الحلف البالغ عددها 30 دولة. كما يحضرها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على رأس وفد رفيع.

ومن أهم بنود القمة مناقشة مستقبل الحلف، ورسم خريطة طريق الناتو لمدة 10 أعوام، إلى جانب العلاقات مع روسيا والصين، وتغير المناخ والتهديدات السيبرانية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً