أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء، عدم وجود أي مطامع لبلاده في الأراضي السورية، مطالباً الطامعين فيها بالفعل بالخروج منها. ولفت أردوغان إلى أن الجيش التركي سيظل موجوداً في الشمال السوري حتى تطهير المنطقة من التنظيمات الإرهابية.

أردوغان يؤكد عدم وجود مطامع لتركيا في الأراضي السورية
أردوغان يؤكد عدم وجود مطامع لتركيا في الأراضي السورية (AFP)

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء، تأكيده عدم وجود أي مطامع لبلاده في الأراضي السورية، مطالباً الطامعين فيها بالفعل بالخروج منها.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس التركي أمام حشد من أبناء الجاليتين التركية والإسلامية في بريطانيا التي يزورها حالياً للمشاركة في قمة حلف شمال الأطلسي "الناتو".

وقال الرئيس التركي في كلمته: "ليست لدينا مطامع في الأراضي السورية، وعلى الطامعين أن يخرجوا منها"، مضيفاً أن "الذين كانوا يظنون أنهم سيؤدبون تركيا عبر الإرهاب والابتزاز أصيبوا بخيبة أمل عندما فشلوا في تحقيق أهدافهم... جميع المكائد التي حيكت ضد بلدنا تنهار".

وأضاف: "الدولة التركية حالياً تمتلك سياسة خارجية مستقلة، وتشن العمليات العسكرية من دون الحصول على إذن من أحد، كي تحافظ على أمنها القومي".

وتابع: "خرج الجميع يوجِّهون النصائح إلى تركيا ويتساءلون عن سبب وجودنا في سوريا، وأنا أرد على هؤلاء بالقول: أخبرونا أولاً ما الذي تفعلونه أنتم في سوريا؟ هل لديكم حدود مشتركة معها؟ بالتأكيد لا. ماذا تفعلون هناك إذن؟".

وشدد أردوغان على بقاء الجيش التركي في الشمال السوري "إلى أن نتمكن من تطهير المنطقة تماماً من الإرهابيين، دون أن تكون لنا أي مطامع في الأراضي السورية".

وأعرب الرئيس التركي عن استيائه من أن "الذين قدّموا إلى التنظيمات الإرهابية آلاف الشاحنات من الأسلحة والذخائر مجاناً امتنعوا عن بيع تركيا السلاح".

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية نبع السلام في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي PKK/YPG وداعش، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر نفسه علّق الجيش التركي العملية بعد توصُّل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، أعقبه اتفاق مع روسيا في سوتشي يوم 22 من الشهر ذاته.

المصدر: TRT عربي - وكالات