قال الرئيس التركي أن ما حدث في 15 يوليو/تموز كان  "محاولة لاحتلال تركيا" (AA)

شدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على أن شعب بلاده أثبت خلال محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو/تموز 2016، قدرة كل فرد منه على أن يصبح بطلاً.

جاء ذلك في خطاب للشعب بمناسبة يوم الديمقراطية والوحدة الوطنية، في الذكرى الرابعة لإفشال المحاولة الانقلابية التي نفّذها تنظيم كولن الإرهابي، منتصف يوليو/تموز 2016.

وأكد أردوغان أن ما حدث في 15 يوليو/تموز "كان محاولة لاحتلال تركيا"، مشدداً على أن التنظيمات الإرهابية لن تستطيع إسكان صوت الأذان ولا تنكيس أعلام تركيا مهما حاولت.

وأضاف: "في ليلة 15 يوليو/تموز حاولوا مرة أخرى تقييد الشعب العاشق للحرية بالسلاسل، والحمد لله أنهم لم ينجحوا".

وأشار إلى أن الشعب التركي أكد في 15 يوليو/تموز أنه لن يسمح بتكرار كارثة فقدان ثلاثة أرباع أراضيه، التي حدثت قبل قرن عندما تأسست الجمهورية.

وأردف: "أثبت شعبنا (في 15 يوليو/تموز) قدرة كل فرد منه على أن يصبح بطلاً لا يُهزم للدفاع عن دينه ووطنه وحريته ومستقبله".

ولفت إلى أن الشعب لا يزال في جعبته كثير ليقوله، وعديد من المشاريع لينفذها.

وليلة 15 يوليو/تموز 2016، شهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع تنظيم كولن الإرهابي، حاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم الولايات، إذ تَوجَّه المواطنون بحشود غفيرة نحو مقرَّي البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، ومطار أتاتورك الدولي بإسطنبول، ومديريات الأمن بعدد من الولايات.

وأجبر الموقف الشعبي آليات عسكرية تتبع الانقلابيين كانت تنتشر حول تلك المقرات على الانسحاب، مما ساهم بشدة في إفشال المخطط الانقلابي الذي ارتقى بسببه نحو 250 شهيداً، وألفين و196 مصاباً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً