قال الرئيس التركي إن بلاده "ستقيّم الإمكانيات كافة التي من شأنها تعزيز البعد العسكري للمساعدات لليبيا إذا تطلب الأمر من البر والبحر والجو".

أردوغان: أنقرة لن تتراجع حتماً عن مذكرة التفاهم مع ليبيا
أردوغان: أنقرة لن تتراجع حتماً عن مذكرة التفاهم مع ليبيا (AP)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد، إن بلاده مستعدة لتعزيز البعد العسكري للمساعدات إلى ليبيا من البر والبحر والجو إذا تطلب الأمر، مشيراً إلى أن تركيا لن تتراجع حتماً عن خطواتها في سوريا ولا عن مذكرة التفاهم مع ليبيا.

وأوضح أردوغان في كلمة ألقاها خلال مراسم تدشين أوّل غواصة محلية الصنع أن أنقرة "ستقيّم الإمكانيات كافة التي من شأنها تعزيز البعد العسكري لهذه المساعدات إذا تطلب الأمر من البر والبحر والجو".

ولفت إلى أنه "لا يوجد في مذكرة التفاهم التي أبرمناها مع ليبيا أي وجه يتعارض مع قوانيننا والقانون الدولي".

وأشار إلى أنه ليس "لدى بلاده أيّ نيّة لافتعال مشاكل مع أحد أو اغتصاب حقوق أيٍّ كان". مضيفاً "سياسة بلادنا ليست التورط في مآزق عبر السعي للقيام بأمور لا تطيقها، أو التدخل في أماكن بغير وجه حق".

وأكد الرئيس التركي أن إسرائيل واليونان ودولاً عدة تحاول تضييع حقوق تركيا في منطقة شرق المتوسط، "يكيدون لشعبنا ويسعون إلى محو ذكرنا من التاريخ، ولكن هذا الاستهداف لا يفلح مع دولة مثل تركيا".

وقال إن "اليونان والدول الداعمة لها كانت منذ فترة طويلة تسعى إلى جعل تركيا غير قادرة على أن تخطو خطوة في البحر".

وأضاف "سنواصل الوقوف إلى جانب أشقائنا في ليبيا أيضاً، حتى تحقيق السلام والطمأنينة والأمن، كما في سوريا، وهناك علاقات متينة وواسعة بين الشعبين التركي والليبي".

وأكد أردوغان أن هناك أطرافاً تدعم خليفة حفتر في ليبيا، قائلاً "يدافعون عن بارون الحرب بدلاً من الحكومة التي تعترف بها الأمم المتحدة".

وفي شأن آخر، قال الرئيس التركي إنه واعتباراً من عام 2022 سنبدأ بإنزال غواصة جديدة إلى الماء كل عام"، وإنه "بحلول 2027 ستكون جميع غواصاتنا الست في خدمة قواتنا البحرية".

المصدر: TRT عربي - وكالات