أردوغان: العمليات العسكرية العابرة للحدود التي نفذتها تركيا حالت دون مقتل ملايين الأبرياء على يد النظام السوري والمنظمات الإرهابية (AA)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده مصرّة على زيادة عدد أصدقائها وإنهاء حالات الخصومة في الفترة القادمة لتحويل منطقتها إلى "واحة سلام".

جاء ذلك في معرض حديثه عن علاقات تركيا الخارجية الأربعاء خلال مشاركته بالمؤتمر العام السابع لـ"حزب العدالة والتنمية" في صالة أنقرة الرياضية بالعاصمة.

وشدّد أردوغان على أن "حزب العدالة والتنمية" تمكّن -منذ تولّيه السلطة قبل 19 عاماً- من تعزيز الأدوات التي تمتلكها تركيا في السياسة الخارجية وتنويعها.

وأوضح أن حزبه نفذ أيضاً سياسات انفتاح تجاه مناطق عدة مثل إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، ولفت إلى أن عدد البعثات التركية في الخارج ارتفع من 163 عام 2002 إلى 251 حالياً، وأكّد أن تركيا ضمن 5 دول تمتلك أكبر شبكة للبعثات الأجنبية في العالم.

وتابع: "نعتقد أنه ليست لدينا مشكلة لا يمكن حلها مع أي دولة تحترم المصالح الوطنية لبلدنا"، وقال: "مصرُّون على زيادة عدد أصدقائنا وإنهاء حالات الخصومة في الفترة القادمة لتحويل منطقتنا إلى واحة سلام"، ولفت إلى أن تركيا فتحت حدودها وقلبها للمضطهدين السوريين في الوقت الذي تخلى العالم كله عنهم.

وأوضح أن تركيا استخدمت جميع إمكاناتها لإحلال السلام والاستقرار في هذه المنطقة العريقة التي كانت مسرحاً للآلام والدماء على يد المنظمات الإرهابية بدءاً من "داعش" حتى YPG/PKK، فضلاً عن الظلم الذي مارسه نظام الأسد.

وبيّن أردوغان أن العمليات العسكرية العابرة للحدود التي نفذتها تركيا حالت دون مقتل ملايين الأبرياء على يد النظام السوري والمنظمات الإرهابية.

وأضاف: "قدمنا ​​دعماً مخلصاً وبنّاء للجهود المبذولة بهدف ضمان الوحدة السياسية لسوريا وسلامة أراضيها"، وشدد قائلاً: "سنواصل جهودنا حتى تصبح سوريا بلداً يديره أبناؤها بمعنى الكلمة ونقف إلى جانب شعبها".

أردوغان قال إن من بين انفتاحات تركيا في السياسة الخارجية أيضاً الاتفاق الذي أبرمته مع الحكومة الليبية الشرعية بشأن مناطق الصلاحية البحرية في المتوسط عام 2019.

وأضاف: "هذا الاتفاق ضمن حقوق تركيا والشعب الليبي من الموارد الطبيعية في البحر الأبيض المتوسط وأحبطنا المكائد التي حيكت بهدف إقصاء بلدنا وليبيا في المتوسط".

ولفت إلى أن الدعم الذي قدمته تركيا للحكومة الشرعية في ليبيا قطع الطريق أمام الأطراف خبيثة النوايا التي لديها أطماع في هذا البلد.

وأوضح أردوغان أنه "بفضل الدعم الذي قدمته تركيا لليبيا أصبح هذا البلد اليوم قادراً من جديد على التطلع للمستقبل بأمل وتنفيذ عمليات ديمقراطية، وسنواصل الوقوف بجانب الشعب الليبي في الفترة القادمة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً