اعتبر الرئيس التركي أن العالم يخوض حرباً صعبة ضد عدو غير مرئي، ورأى أنه بعد التغلب على وباء كورونا سيكون العالم مقبلاً على "واقع جديد". جاء ذلك خلال مشاركته في قمة "المجلس التركي" (الدول الناطقة بالتركية) عبر دائرة تلفزيونية مغلقة.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شارك في قمة المجلس التركي عبر دائرة تلفزيونية مغلقة
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شارك في قمة المجلس التركي عبر دائرة تلفزيونية مغلقة (AA)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة، إن العالم مقبل على "واقع جديد" عقب التغلب على وباء كورونا، معرباً عن ثقته في أن تركيا ستتمكن من التغلب على خطر فيروس كورونا.

جاء ذلك خلال مشاركته في قمة "المجلس التركي" (الدول الناطقة بالتركية)، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة.

وأضاف أردوغان: "نخوض حرباً صعبة ضد عدو غير مرئي، وقمة المجلس التركي ستعزز تضامننا في مكافحة وباء كورونا"، وأردف: "نواجه أيضاً أزمة اجتماعية واقتصادية عالمية مع تأثير تفشي كورونا".

ومضى الرئيس التركي قائلاً: "بإذن الله سننتصر في الحرب على فيروس كورونا ثم نكون أمام واقع جديد لعالم جديد".

ولفت إلى أن التطورات الأخيرة في العالم أظهرت مرة أخرى أهمية تعزيز الممر الملاحي الدولي العابر لبحر قزوين.

وتابع أردوغان: "إن مواصلة التجارة الدولية ونقل البضائع في إطار نهج حر ومنفتح وقائم على القواعد أمر حيوي لاستمرارية سلسلة التوريد".

وتحدث الرئيس التركي عن الإنجازات التي حققتها بلاده خلال السنوات السابقة في القطاع الصحي، وعن التدابير التي اتخذتها لمواجهة وباء كورونا من خلال إنشاء مجلس علمي لمكافحة الفيروس، مبيناً أن بلاده لم تشهد ضائقة في توفير المستلزمات الطبية وإنتاجها.

وأشار أردوغان إلى أن بلاده تقيّم طلبات المساعدة القادمة من بلدان المجلس التركي، معرباً عن ارتياحه للتضامن والتعاون القائم بينها. وأضاف: "يمكن أن تؤثر التدابير التي نتخذها سلباً على التجارة بيننا، لذا يتوجب علينا تنفيذ أكثر الحلول العملية الممكنة في أقصر وقت في مجالات النقل والجمارك والمعابر الحدودية، مع الحرص على اتخاذ تدابير الصحة العامة".

وشدد على ضرورة الاستعداد لما بعد جائحة كورونا، وإجراء تعاون بين البلدان الأعضاء بالمجلس في مختلف المجالات الصحية والتجارية والاجتماعية، وتبادل التجارب والخبرات لحل المشاكل الناجمة عن هذه المرحلة.

ويجتمع رؤساء دول المجلس التركي بمبادرة من الرئيس الأذري إلهام علييف، تحت عنوان "التعاون والتضامن في مواجهة وباء كورونا".

ويحضر الاجتماع فضلاً عن علييف، كل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والكازاخي قاسم جومارت توكايف، والقرغيزي سورونباي جينبيكوف، والأوزبكي شوكت ميرضيايف، والتركمنستاني قربانقلي بردي محمدوف.

كما يشارك في الاجتماع رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، والأمين العام للمجلس التركي بغداد أمرييف، والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس.

ويضم المجلس التركي الذي تأسس في 3 أكتوبر/تشرين الأول 2009، تركيا وأذربيجان وكازاخستان وقرغيزيا وأوزبكستان.

وتعتمد سبع دول التركية ولهجاتها لغةً رسمية لها، هي تركيا وأذربيجان وجمهورية شمال قبرص التركية وتركمانستان وأوزبكستان وقرغيزيا وكازاخستان، وتمتلك تلك الدول لغة وتاريخاً وحضارة مشتركة.

المصدر: TRT عربي - وكالات