قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه يتمنى ألا يُكرر المجتمع الدولي في ليبيا الخطأ الذي ارتكبه في سوريا، مؤكداً مواصلة بلاده الوقوف إلى جانب الأشقاء الليبيين في هذه الأوقات العصيبة.

أردوغان: هدفنا الأكبر هو إنهاء هذه الأزمة في ليبيا
أردوغان: هدفنا الأكبر هو إنهاء هذه الأزمة في ليبيا (AA)

أعرب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن أمله في ألا يكرر المجتمع الدولي في ليبيا الخطأ الذي ارتكبه في سوريا.

جاء ذلك في كلمة له الجمعة خلال مراسم افتتاح المباني الجديدة للجامعة التركية-الألمانية، بمشاركة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بمدينة إسطنبول.

وقال أردوغان إن بلاده ستواصل الوقوف إلى جانب أشقائها الليبيين في هذه الأوقات العصيبة من أجل سلامته ومستقبله واستقراره.

وأضاف: "نتمنى ألا يُكرر المجتمع الدولي في ليبيا الخطأ الذي ارتكبه في سوريا".

وتابع: "إذا كنا لا نريد ظهور مرتزقة ومنظمات إرهابية كالقاعدة وداعش في ليبيا، فيجب علينا تسريع عملية الحل".

وأردف: "هدفنا الأكبر هو إنهاء هذه الأزمة التي تسببت في مقتل أكثر من 2400 شخص وإصابة أكثر من 7500 آخرين".

وشدّد على أن تركيا ستدعم بقوة الخطوات المتخذة من أجل تحقيق التسوية والسلام وإيقاف سيل الدموع والدماء في ليبيا مثلما فعلت في مؤتمر برلين.

وإستطرد قائلاً: "خطة السلام تعد خطوة مهمة نحو إعادة تأسيس الاستقرار السياسي في ليبيا ونجاحها مرتبط بتنفيذ القرارات".

وحذر الرئيس التركي أن الفوضى ستطال كامل حوض البحر الأبيض المتوسط مالم تتحقق سريعاً التهدئة في ليبيا.

وقال أردوغان إنه "في حال لم تتحقق التهدئة في ليبيا بأقرب وقت، فإن حالة الفوضى ستؤثر على حوض البحر المتوسط بأكمله".

ولفت إلى أن بلاده ستواصل الوقوف إلى جانب أشقائها الليبيين في هذه الأوقات العصيبة من أجل ضمان سلامتهم ومستقبل واستقرار بلادهم.

المصدر: TRT عربي - وكالات