روته أشار إلى دور تركيا الرائد في محاولات وقف الحرب، وشكر جهود الرئيس التركي في هذا الإطار (Dogukan Keskinkilic/AA)
تابعنا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده تدرك "مدى صعوبة الظروف" من أجل التهدئة بين روسيا وأوكرانيا، لكنها ستواصل مساعيها التي ترى الدبلوماسية المخرج الوحيد من الأزمة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روته، عقب لقائهما في أنقرة الثلاثاء، حيث أكد أردوغان أن تركيا ستواصل مبادراتها الدبلوماسية من أجل وضع حدّ للحرب الروسية الأوكرانية، رغم الصعوبات.

وعلى صعيد العلاقات مع هولندا قال أردوغان: "حددنا هدف الوصول إلى 15 مليار دولار لحجم التجارة الثنائية في المرحلة الأولى، ثم 20 مليار دولار".

من ناحية أخرى أعرب الرئيس أردوغان عن تطلعه من الاتحاد الأوروبي إلى فتح فصول تفاوضية جديدة في إطار مسار عضوية تركيا في التكتل.

وقال في هذا الصدد: "نتطلع من الاتحاد الأوروبي إلى فتح فصول تفاوضية بخصوص عضويتنا بعيداً عن حسابات المصالح الضيقة وبدء مفاوضات (تحديث) اتفاقية الاتحاد الجمركي بسرعة".

من جهته قال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته إن تركيا تشكّل أهمية سياسية وعسكرية كبيرة للغاية لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، وشكرها على دورها الفعال لإيجاد الحلول الدبلوماسية.

وأكد روته دعمه جهود تركيا في الوساطة بين أوكرانيا وروسيا بصفتها من الدول القليلة التي تملك اتصالات مستمرة مع البلدين.

وأضاف: "تركيا تؤدّي دوراً مهماً في المفاوضات الأوكرانية-الروسية، وأتقدم بالشكر لأردوغان على ذلك".

وعلى صعيد آخر شكر رئيس الوزراء الهولندي تركيا على التزامها تطبيق العقوبات الصادرة بحقها من الأمم المتحدة. وأوضح: "نأمل أن تطبّق باقي العقوبات".

واستطرد روته: "أشكر تركيا على تطبيقها الاتفاقيات الدولية ولجهودها الرائدة في حلّ الأزمة السورية واستقبال اللاجئين".

كما أشار روته إلى دور تركيا الرائد في محاولات وقف الحرب، وشكر جهود الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في هذا الإطار.

والثلاثاء استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رئيس الوزراء الهولندي مارك روته، بمراسم رسمية في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، حيث رافقت الخيالة سيارة رئيس الوزراء الهولندي حتى الباب الرئيسي للمجمع، وكان الرئيس أردوغان في استقباله.

وبعد وصول أردوغان وروته إلى منصة البروتوكول، عُزف النشيدان الوطنيان التركي والهولندي وأطلقت المدفعية 21 طلقةً ترحيباً بالضيف.

وحيّا روته حرس الشرف، ثم توجه أردوغان ورئيس الوزراء الهولندي لالتقاط صور أمام عَلمَيْ بلديهما، وانتقلا عقب ذلك لعقد لقاء ثنائي وآخر على مستوى الوفدين.

وحضر مراسمَ الاستقبال رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة فخر الدين الطون، ومتحدث الرئاسة إبراهيم قالن، ووالي أنقرة واصب شاهين، وعدد من المسؤولين الأتراك.

وفي وقت سابق أجرى رئيس الوزراء الهولندي زيارة لضريح مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك في العاصمة أنقرة.

ووضع روته إكليلاً من الزهور على ضريح أتاتورك، ووقف دقيقة صمت إجلالاً، ليلتقط لاحقاً صورة تذكارية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً