شدد الرئيس التركي أن بلاده ليست مضطرة وغير مسؤولة أو موكّلة لتكون مستودعا للاجئين من أجل فائدة أوروبا (Emin Sansar/AA)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، إن غاية بلاده الأساسية تحقيق الأمن والاستقرار في أفغانستان، مضيفاً: "لأجل ذلك سنتواصل مع الحكومة التي ستشكلها طالبان إن استدعى الأمر ذلك".

وعقب اجتماع الحكومة التركية بالعاصمة أنقرة، شدد الرئيس التركي على أنه "لا وجود إطلاقاً لـ 1.5 مليون من المهاجرين غير النظاميين الأفغان في تركيا كما تدعي أحزاب المعارضة"، مؤكداً أن كل ذلك "محض أكاذيب".

وأضاف أردوغان أن "تركيا ليست مضطرة وغير مسؤولة أو موكّلة لتكون مستودعاً للاجئين من أجل فائدة أوروبا".

وأكد أن بلاده ليست بلداً يمر منه كل من هبّ ودبّ ولن تتسامح أبداً مع من لا يلتزم بقوانينها وأنظمتها ويتخذ مواقف تثير الفوضى.

وبشأن طالبي اللجوء، أشار أردوغان إلى أن الحكومة ستستكمل سريعاً الدراسات الشاملة التي تنفذها مؤسساتها بشأن هذه القضية وتحل المسألة تماماً على المدى المتوسط.

وفي سياق آخر، لفت الرئيس التركي إلى أن حكومته وضعت خططاً للتحرك السريع في حال حدوث كوارث، وذلك تعقيباً على الكوارث الطبيعية التي مرت بالبلاد في الآونة الأخيرة.

وقال أردوغان، إنه جرى تخصيص موارد مالية لإعادة بناء المساكن المتضررة من الفيضانات، مضيفاً أن "وزراء القطاعات المعنية زاروا المناطق المتضررة للإشراف على المساعدات".

وشدد على أنه "لن يسمح باستغلال الكوارث الطبيعية وتحويلها إلى مادة سياسية".

وحول مواقع التواصل الاجتماعي، أكد أردوغان أنه سيعيد صياغة قوانين لتنظيم التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، قائلاً: "نريد وضع ضوابط لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي على غرار الاتحاد الأوروبي".

ولفت في آخر حديثه إلى أن تركيا ستنتقل إلى مرحلة تصنيع اللقاحات المطورة محلياً بحلول نهاية العام الحالي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً