Cumhurbaskani Erdogan, cuma namazini Hz. Ali Camisi'nde kildi (Islam Yakut/AA)

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة، ضرورة الارتقاء بالعلاقات التركية-الأمريكية لتحتل مكاناً غير ما هي عليه الآن.

وفي تصريح بعد أدائه صلاة الجمعة في أحد مساجد إسطنبول، قال أردوغان إنّ علاقات تركيا والولايات المتحدة، الحليفتين في "الناتو"، يجب أن تكون في وضع غير الذي فيه الآن.

وأضاف الرئيس التركي أن "الولايات المتحدة تدعم حالياً التنظيمات الإرهابية أكثر بكثير مما كان متوقعاً، في الوقت الذي ينبغي لها فيه أن تكافح تلك التنظيمات"، في إشارة إلى امتدادات تنظيم PKK الإرهابي في سوريا.

وتابع: "كانت العلاقات في الوضع غير المأمول، علينا التعبير عن ذلك، لأنني، على عكس إدارة بايدن، لم أشهد مثل هذه المواقف مع أي من القادة السابقين في أمريكا".

وأشار إلى أن "تركيا تُضطرّ إلى إطلاع الرأي العامّ العالمي على تلك التفاصيل عندما تُقدِم دولة (أمريكا) عضو في حلف الناتو على مواقف كهذه" (دعم الإرهاب).

وقال إن علاقات تركيا والولايات المتحدة العضوين في حلف شمال الأطلسي "ناتو"، يجب أن تكون في وضع غير الذي هي عليه الآن.

وعن الملف السوري، صرّح أردوغان بأن النظام في دمشق يشكّل خطراً على جنوبي تركيا.

وأشار إلى أن لديه توقعات كبيرة من المحادثات التي من المقرر أن يجريها في 29 سبتمبر/أيلول الجاري مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في مدينة سوتشي، مضيفاً: "للأسف، تحوّل النظام السوري إلى بؤرة تهديد في جنوب تركيا".

وأضاف الرئيس التركي أنه يتوقع أن "تسلك روسيا نهجاً مختلفاً" لإبداء التضامن مع أنقرة، مضيفاً: "علينا خوض هذا الصراع في الجنوب معاً".

وأشار أردوغان إلى أن تركيا تسعى إلى ترقية العلاقات مع روسيا إلى مستوى نوعي جديد، موضحا أن الهدف هناك يكمن في رفع حجم التبادل التجاري إلى عتبة 100 مليار دولار.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً