يعتزم الرئيسان التركي والأمريكي مناقشة القضايا الثنائية في لقاء موسّع الأسبوع المقبل  (Murad Sezer/Reuters)

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، الاثنين، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيجري نقاشاً موسعاً خلال لقائه المقرر مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأسبوع المقبل.

سيشمل اللقاء مناقشة الأوضاع في شرق البحر المتوسط وسوريا وأفغانستان، بالإضافة إلى كيفية معالجة بعض الخلافات بين واشنطن وأنقرة.

وأكد سوليفان أن كلاً من بايدن وأردوغان، اللذين يعرف كل منهما الآخر منذ سنوات طويلة، يتطلع إلى الحصول على فرصة "عملية" للقيام بمراجعة واسعة للعلاقات الثنائية.

وفي 26 مايو/أيار الماضي، أعرب الرئيس التركي عن ثقته بأن اجتماعه المرتقب مع نظيره الأمريكي، سيدشن حقبة جديدة في العلاقات بين البلدين.


وقال الرئيس التركي في هذا الصدد: "واثق بأن اجتماعنا مع السيد بايدن على هامش قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) سوف يبشر بحقبة جديدة رغم العبء الإضافي الذي وضعه البيان المتعلق بأحداث عام 1915 (مزاعم الإبادة بحق الأرمن) على علاقاتنا".


وكان الرئيسان قد اتفقا خلال اتصال هاتفي في 23 أبريل/نيسان الماضي على عقد لقاء ثنائي على هامش قمة زعماء (ناتو) في مقر الحلف ببروكسل (14 يونيو/حزيران).


وأكّد أردوغان أن أنقرة تولي أهمية للتحالف الراسخ ومتعدد الأبعاد بين تركيا والولايات المتحدة الذي يعود إلى أعوام طويلة.


وقال إنه على الرغم من اختلاف الآراء بين الحين والآخر إلا أن علاقات الشراكة والتحالف بين البلدين نجحت في التغلب على جميع أنواع التحديات.


وأوضح أن هناك إمكانات تعاون كبيرة مع الولايات المتحدة على نطاق واسع، بدءاً من سوريا وحتى ليبيا، إضافة إلى مكافحة الإرهاب والطاقة والتجارة والاستثمارات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً