أعلن الرئيس التركي خلال اتصال مع رئيس الوزراء العراقي، استعداد بلاده لدعم العراق سياسياً وأمنياً واقتصادياً. من جانبه، شكر الكاظمي الرئيس التركي، مشيراً إلى أن "العراق يتطلع إلى بناء علاقات شراكة أقوى مع الجارة تركيا".

 تركيا مستعدة لدعم العراق سياسياً وأمنياً واقتصادياً
 تركيا مستعدة لدعم العراق سياسياً وأمنياً واقتصادياً (AA)

صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة، باستعداد تركيا لدعم العراق سياسياً وأمنياً واقتصادياً، معرباً عن رغبته في زيارة بغداد بأقرب فرصة ممكنة.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقّاه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي من الرئيس التركي، وفق بيان صادر عن الحكومة العراقية.

وذكر البيان أن الرئيس التركي هنأ الكاظمي بمناسبة تولّيه رئاسة الحكومة، وأكد استعداد بلاده لدعم العراق سياسياً وأمنياً واقتصادياً.

ووفق البيان، أعرب أردوغان عن تطلعه إلى "زيارة بغداد في أقرب فرصة ممكنة، لبحث سبل تعزيز العلاقات ضمن إطار الاتفاقيات الثنائية والاحترام المتبادل للسيادة ووحدة أراضي البلدين".

من جانبه، شكر الكاظمي الرئيس التركي على التهنئة، مشيراً إلى أن "العراق يتطلع إلى بناء علاقات شراكة أقوى مع الجارة تركيا، على أسس من الثقة والاحترام المتبادلين".

وأضاف الكاظمي: "سيكون من دواعي السرور استقبالكم في بغداد، وتبادل الزيارات بالشكل الذي يساهم في اتخاذ خطوات عملية لتعزيز العلاقات الثنائية".

وحسب المصدر نفسه، بحث الجانبان خلال الاتصال، "مسألة الحصص المائية بين البلدين وسبل تعزيز حركة التبادل التجاري والاستثماري ودور الشركات التركية في مجالات الطاقة والإعمار وسبل تسهيل حركة المواطنين بين البلدين والتنسيق في مواجهة أزمة كورونا".

وقبل أسبوع، منح البرلمان العراقي الثقة لحكومة الكاظمي غير مكتملة الحقائب، بعد نحو 5 أشهر من الجمود السياسي في البلاد.

وعبرت دول المنطقة وعلى رأسها تركيا وإيران ودول الخليج العربي، وكذلك الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، عن دعمها للحكومة العراقية الجديدة.

وخلفت الحكومة الجديدة حكومة عادل عبد المهدي الذي استقال من منصبه مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي، تحت ضغط احتجاجات شعبية غير مسبوقة تطالب برحيل النخبة السياسية المتهمة بالفساد والتبعية للخارج ومحاسبتها.

المصدر: TRT عربي - وكالات