أردوغان بحث مع كل من  محمد المنفي وعبد المجيد تبون تطورات الوضع في تونس (Serhat Cagdas/AA)

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع كل من رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد يونس المنفي، والرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، في اتصال هاتفي، تطورات الوضع في تونس.

جاء ذلك وفق ما أفادت به دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، الجمعة.

وخلال الاتصال بحث أردوغان والمنفي، الخميس، العلاقات الثنائية والتطورات في تونس، إلى جانب المستجدات الإقليمية.

ووفق بيان صادر عن المجلس الرئاسي الليبي، "أكد الجانبان خلال الاتصال (الذي جاء من الرئيس أردوغان) حرص البلدين على تعزيز العلاقات الثنائية في شتى المجالات، كما تبادلا الرؤى تجاه تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية".

وأشاد الرئيس أردوغان، خلال الاتصال بالعلاقات الاستثنائية بين البلدين مؤكداً الدعم التام للمجلس الرئاسي وللاستقرار في ليبيا، وفق المصدر نفسه.

وأضاف البيان: "كما تباحث الطرفان مستجدات الوضع في تونس، وفي هذا الإطار، أكد الرئيس المنفي الحرص الشديد على استقرار الوضع في تونس، مشدداً على أن استقرارها من استقرار ليبيا وأن زعزعة الاستقرار في الشقيقة تونس سيؤثر على المنطقة ككل".

وتابع: "وفي نهاية الاتصال اتفق الجانبان على مواصلة التشاور والتنسيق بشكل دوري

ومستمر لمتابعة جميع الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك".

وفي اتصال هاتفي آخر بحث الرئيس التركي، مساء أمس، مع نظيره الجزائري عبد المجيد تبون تطورات الأوضاع الأخيرة في تونس والعلاقات الثنائية إلى جانب القضايا الإقليمية.

وجاء في بيان الرئاسة الجزائرية "سمحت المكالمة، باستعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والوضع السائد في المنطقة"

وتعد الجزائر أحد أهم شركاء تركيا في القارة الإفريقية حيث يتراوح حجم المبادلات التجارية بينهما حالياً بين 3.5 و4.2 مليارات دولار، ويسعى الجانبان إلى رفعه فوق عتبة 5 مليارات دولار في أقرب وقت وفق تصريحات رسمية سابقة.

ومطلع يونيو/حزيران الماضي قال تبون في مقابلة مع مجلة "لوبوان" الفرنسية إن بلاده "تتمتع بعلاقات ممتازة مع الأتراك الذين استثمروا قرابة 5 مليارات دولار دون أي مطالب سياسية مقابل ذلك".

وسابقاً أعلن الرئيس الجزائري أن بلاده في تشاور دائم مع تركيا حول قضايا المنطقة على رأسها الأزمة الليبية.​​​​​​​

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً