خرج الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء، متوجهاً في زيارة إلى الولايات المتحدة تلبية لدعوة نظيره الأمريكي دونالد ترمب، قائلاً إن ملفي المنطقة الآمنة في سوريا والتنظيمات الإرهابية التي تستهدف تركيا سيكونان على رأس أولويات الزيارة.

أردوغان: مسألة منظمة كولن الإرهابية ستكون في مقدمة ما سنناقشه مع المسؤولين الأمريكيين خلال زيارتنا
أردوغان: مسألة منظمة كولن الإرهابية ستكون في مقدمة ما سنناقشه مع المسؤولين الأمريكيين خلال زيارتنا (AA)

توجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء، في زيارة إلى الولايات المتَّحدة تلبية لدعوة نظيره الأمريكيّ دونالد ترامب.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي في أنقرة صباح الثلاثاء قُبيل توجهه إلى واشنطن، إنه سيبحث مع الجانب الأمريكيّ الرؤية التركية للمنطقة الآمنة في سوريا.

وأضاف أن "تركيا ما زالت مستهدَفة من التنظيمات الإرهابية"، مشيراً إلى أن "مسألة منظَّمة كولن الإرهابية ستكون في مقدمة ما سنناقشه مع المسؤولين الأمريكيّين خلال زيارتنا".

وأكَّد أردوغان أنه سيوضح للمسؤولين الأمريكيّين "الأنشطة الإرهابية لفرهاد عبدي شاهين الملقب بمظلوم كوباني"، قائد ما يعرف بـ"قوات سوريا الديمقراطية" التي يشكّل تنظيم YPG/PKK الإرهابي عمودها الفقري.

وتابع الرئيس التركي: "سنوضح للأمريكيّين بالوثائق أن فرهاد عبدي شاهين إرهابي، وأن تواصلهم معه أمر خاطئ".

من جهة أخرى قال أردوغان: "واشنطن لم تلتزم وعودها بشأن انسحاب تنظيم YPGالإرهابي في سوريا"، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن أنقرة "ترغب في استمرار التنسيق مع الولايات المتَّحدة وروسيا بشأن شمال سوريا".

وطلب أردوغان من حلفاء تركيا "تحمُّل مسؤوليتهم تجاه تنظيم داعش الإرهابي"، قائلاً إن بلاده "ستواصل إعادة إرهابيي داعش إلى بلدانهم، ولا يعنينا استقبالهم أو رفضهم [الدول الأوروبيَّة] لهذه العناصر".

وأشار الرئيس التركي إلى أن أنقرة تُولِي القمة المقررة مع القادة الأوروبيّين على هامش اجتماعات الناتو في الثالث والرابع من الشهر المقبل في لندن أهمِّيَّة كبيرة.

وكان بيان صادر عن دائرة الاتصال في الرئاسة التركية الاثنين، أفاد بأن أردوغان سيجري زيارة عمل إلى الولايات المتَّحدة يومي 12 و13 من الشهر الجاري تلبية لدعوة ترامب، إذ يُرتقب أن يترأس الزعيمان المحادثات التي سيجريها وفدا البلدين.

ووَفْقاً للبيان، سيبحث الوفدان العلاقات الثنائية بجميع جوانبها، كما أن المحادثات ستتناول التشاور في مسائل إقليمية وعالَمية على رأسها سوريا، وستُركِّز على الخطوات الملموسة التي من الممكن اتخاذها من أجل تعزيز التضامن والتعاون والتنسيق في مكافحة جميع أشكال الإرهاب.

على صعيدٍ آخر، أوضح البيان أن أردوغان سيلقي خطاباً أمام رجال الأعمال خلال اجتماع تُنظِّمه غرفة التجارة الأمريكيَّة.

ويعتزم أردوغان أيضاً زيارة مركز الديانة الأمريكيّ في ولاية ماريلاند للقاء مواطنين أتراك وممثلين عن الأمريكيّين من أصل تركي والمسلمين هناك.

المصدر: TRT عربي