أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ضرورة وقف عدوان نظام الأسد وداعميه في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

اتصال هاتفي مشترك بين أردوغان وماكرون وميركل الجمعة
اتصال هاتفي مشترك بين أردوغان وماكرون وميركل الجمعة (AA)

أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ضرورة وقف عدوان نظام الأسد وداعميه في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي مشترك جرى بين أردوغان وماكرون وميركل الجمعة.

وخلال الاتصال شدّد أردوغان على ضرورة العمل معاً عبر سياسات منسجمة من أجل سلام ورخاء واستقرار الشعب الليبي.

وقدم أردوغان التعازي في ضحايا الهجوم الإرهابي العنصري الذي وقع في ألمانيا، وتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران التوصل إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" في إدلب، في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري.

ورغم تفاهمات لاحقة أُبرِمَت لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، آخرها في يناير/كانون الثاني الماضي، فإن قوات النظام وداعميه تواصل شنّ هجماتها على المنطقة.

وأدّت الهجمات إلى مقتل أكثر من 1800 مدني، ونزوح أكثر من مليون و300 ألف آخرين إلى مناطق هادئة نسبيّاً أو قريبة من الحدود التركية، منذ 17 سبتمبر/أيلول 2018.

وطالب الاتحاد الأوروبي جميع الأطراف في إدلب بوقف الصراع المسلح فوراً، مشدداً على أن الهجمات العسكرية لنظام الأسد وداعميه "غير مقبولة".

المصدر: TRT عربي - وكالات