قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في كلمة له أمام اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي لبحث تداعيات هجوم نيوزيلندا الإرهابي، إن العالم بأسره يجب أن يتصدى لتصاعد العنصرية والكراهية ضد المسلمين، مؤكداً أن هذا الأمر يهدد الإنسانية جمعاء.

أردوغان شدد على ضرورة تكاتف العالم بأسره للتصدي لتصاعد الكراهية والعنصرية 
أردوغان شدد على ضرورة تكاتف العالم بأسره للتصدي لتصاعد الكراهية والعنصرية  (AA)

اقترح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتخاذ سلسة تدابير عاجلة بداية من تغليظ العقوبات، وحتى مراجعة تعريف الإرهاب في المناهج الدراسية لمواجهة ظاهرة الإسلاموفوبيا وكراهية المسلمين، قائلاً "على السياسيين الذين يربحون الانتخابات بتبني مواقف تدعو لإقصاء المسلمين وكراهية اللاجئين أن يضبطوا خطاباتهم".

وقال أردوغان إنه من غير المتصور أن تكون منظمة التعاون الإسلامي غير مبالية بالأحداث التي تهدد مستقبل العالم بأسره، ولا يمكن أن تبقى المنظمة مكتوفة الأيدي إزاء الأحداث التي تهدد مستقبل العالم الإسلامي والإنسانية جمعاء.

وتحدّث الرئيس التركي عن هجومي نيوزيلندا الإرهابيين اللذين أوديا بحياة 50 شخصاً، أمام اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول، مؤكداً "مشاطرتنا أحزان إخواننا النيوزيلنديين الذين يضمدون جراحهم عقب الهجوم الإرهابي".

وتابع "لا يمكن أبداً التعامل مع الهجوم الغاشم، الذي أودى بحياة أكثر من 50 من أشقائنا خلال أدائهم صلاة الجمعة، كحادث عادي، فهذا الهجوم هو مظهر من مظاهر الكراهية المتجذرة التي لا يمكن إنكارها".

وأردف أردوغان بأن "تصاعد ثقافة العنصرية لا يضر فقط بالمسلمين بل باليهود والأفارقة والآسيويين والغجر أيضاً، وعلينا أن نبدي موقفنا بوضوح حتى لا تتكرر مثل هذه المآسي وكي لا تغرق المساجد في الدماء".

وشدد أردوغان على أنه "لا يمكننا حل المشكلات بالتغاضي عنها، ولا معالجة الأمراض الاجتماعية بتجاهلها، مثلما لا يمكننا الصمت إزاء القضايا التي تهددنا والإنسانية جمعاء".

واستطرد "تجاهل إرهاب النازيين الجدد سيكلفنا ثمناً باهظاً، ويجب التعامل مع النازيين الجدد مثل تعاملنا مع داعش وPKK ككيانات إرهابية، ويتوجب على الإنسانية التصدي لكراهية المسلمين المتصاعدة مثلما تصدت لمعاداة السامية بعد الهولوكوست".

وقال الرئيس التركي إنه "يجب علينا إعطاء رسالة قوية للذين يتشاطرون النوايا نفسها مع الإرهابي منفذ الهجوم عبر معاقبته بالعقوبة التي يستحقها والكشف عن جميع ارتباطاته"، واصفاً رد فعل رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن وتضامنها مع المسلمين بأنه نموذج لكافة زعماء العالم.

وتوجّه أردوغان بالشكر إلى حكومة نيوزيلندا وشعبها ورئيسة الوزراء لموقفهم "الحازم" من الهجوم.

وعلّق أردوغان أيضاً على تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الخميس، بالدعوة لعدم التعامل مع الجولان كأرض محتلة، قائلاً إن "تصريحات ترمب حول الجولان تجر المنطقة إلى حافة أزمة جديدة"، مؤكداً "لن نسمح إطلاقًا بشرعنة احتلال مرتفعات الجولان".

المصدر: TRT عربي