الرئيس التركي وفي حوار مع شبكة TRT عبر عن موقف تركيا من إدارة بايدن والعلاقات مع مصر وفرنسا  (Murat Kula/AA)

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، إنه سيلتقي الرئيس الأمريكي جو بايدن في قمة دول الناتو وسيتباحثان في عدد من الملفات.

وفي حوار مع شبكة TRT، عبر الرئيس التركي عن استيائه حيال ما وصلت إليه العلاقات التركية الأمريكية قائلاً "عملنا مع الإدارات الأمريكية السابقة ولكن العلاقات لم تصل إلى هذا المستوى من التدهور".

وأكد أردوغان بخصوص اللقاء المرتقب مع بايدن أنه سيسأله عن سبب توتر العلاقات التركية الأمريكية إلى هذا الحد.

وفي إشارة لذلك، أضاف أردوغان أن "من يتخذ قرارات ضد تركيا فسيخسر حليفاً مهماً له"، مشدداً على "استمرار دعم التنظيمات الإرهابية في عهد إدارة بايدن".

وعن علاقة واشنطن بأرمينيا، أكد أردوغان رفضه تدخل الإدارة الأمريكية في خلاف تركيا مع أرمينيا، وقال مخاطباً بايدن "هل انتهيت من كل أعمالك وتسعى الآن لتصبح محامياً عن الأرمن؟".

وأفاد أن ثمة آراء تنتقد تعاطي واشنطن مع تركيا بخصوص أرمينيا لكنها لا تصغي إليها.

وعن منظومة الدفاع الروسية، شدد أردوغان على أن حصول تركيا على منظومة S-400 لم يأت من فراغ، متسائلاً "ألا يحق لتركيا حماية نفسها؟!".

وعن العلاقات المصرية التركية، لفت أردوغان إلى أن "هناك وحدة في القدر بين الشعبين المصري والتركي".

وأشار الرئيس التركي إلى أنه "لا يمكن المقارنة بين العلاقات التركية المصرية والعلاقات المصرية اليونانية، فالعلاقة بين الشعبين التركي والمصري لا يمكن مقارنتها".

وأكد أن تركيا لديها فرص تعاون جاد مع مصر في منطقة واسعة من شرق البحر المتوسط ​​إلى ليبيا.

وأضاف: "مصر ليست دولة عادية بالنسبة إلينا فعلاقاتنا ممتدة عبر التاريخ، وحالياً تجري اجتماعات بيننا ونشترك في وجهات النظر حول ملفات عدة ونعمل على التوصل إلى تفاهمات تحقق مصلحة الدولتين والشعبين".

وفي علاقة بفرنسا، أكد أردوغان أنه "يعلم مع مَن يتعامل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في ليبيا وسوريا".

وأشار إلى تصريحات ماكرون عن حلف الناتو قائلاً: "إن كان رئيس دولة عضو في الناتو (فرنسا) يقول إن الحلف "في حالة موت دماغي"، فينبغي على الناتو مساءلته على خلفية ذلك".

وفي ملف التنقيب في البحر الأسود، كشف الرئيس التركي أنه سيعلن يوم الجمعة عن أخبار سارة بخصوص احتياطيات الغاز الطبيعي في البحر الأسود.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً