نفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء، في كلمة له خلال حضوره اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية في مقر البرلمان بالعاصمة أنقرة، صحة الأنباء التي تتحدث عن إرسال بلاده مقاتلين إلى إقليم قره باغ، دعماً للجيش الأذربيجاني.

أردوغان ينفي صحة ما يتردد حول إرسال تركيا مقاتلين سوريين إلى إقليم قره باغ لدعم الجيش الأذربيجاني
أردوغان ينفي صحة ما يتردد حول إرسال تركيا مقاتلين سوريين إلى إقليم قره باغ لدعم الجيش الأذربيجاني (AA)

نفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء، صحة الأنباء التي تتحدث عن إرسال بلاده مقاتلين إلى إقليم قره باغ، دعماً للجيش الأذربيجاني في معاركه ضد القوات الأرمينية.

جاء ذلك في كلمة له خلال حضوره اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية في مقر البرلمان بالعاصمة أنقرة.

وأوضح أردوغان أن تركيا ليست بحاجة إلى إرسال مقاتلين سوريين إلى إقليم قره باغ المحتل، وأن أنقرة قادرة على تقديم جميع أنواع الدعم لأذربيجان.

وتابع: "الذين يتواصلون معنا يتهموننا بأننا أرسلنا مقاتلين من سوريا إلى قره باغ.. نحن لسنا بهذا الصدد، ولدينا القدرة على تقديم جميع أنواع الدعم للإخوة الأذربيجانيين وسنفعل ذلك".

وأردف: "لماذا لا تتحدثون عن الدعم المقدّم (لأرمينيا) من قِبل أعضاء بمجموعة مينسك؟ كميات كبيرة من الأسلحة تُرسل من روسيا وفرنسا (إلى أرمينيا) وتلتزمون الصمت حيال هذا الدعم.. السوريون لا شأن لهم بقره باغ، ولديهم ما يشغلهم في بلادهم. إنهم ليسوا هناك".

وأكد الرئيس التركي أن إقليم قره باغ أرض أذربيجانية، وأن "نضال الجيش الأذربيجاني لاستعادة أراضيه المحتلة أرمينيّاً، حق مشروع وكفاح بطولي".

والأسبوع الماضي، قال السفير الأذربيجاني في أنقرة هازار إبراهيم إن بلاده رصدت اتصالات في إقليم قره باغ بين إرهابيي تنظيم PKK الذين يقاتلون إلى جانب أرمينيا وقياداتهم شمالي العراق.

وأكّد السفير الأذربيجاني أن أرمينيا تستعين بدعم PKK الإرهابي لمواجهة الجيش الأذربيجاني في قره باغ، لافتاً إلى أن قوات بلاده عثرت على جثث لعناصر من التنظيم الإرهابي بين قتلى القوات الأرمينية.

ومنذ 27 سبتمبر/أيلول الماضي، تتواصل اشتباكات على خط الجبهة بين البلدين، إثر إطلاق الجيش الأرميني النار بكثافة على مواقع سكنية في قرى أذربيجانية، ما أوقع خسائر بين المدنيين وألحق دماراً كبيراً بالبنية التحتية المدنية، حسب وزارة الدفاع الأذربيجانية.

وردّاً على الاعتداءات، نفّذ الجيش الأذربيجاني هجوماً مضاداً، تمكن خلاله من تحرير مناطق عديدة من الاحتلال الأرميني، حسب ما أعلنته باكو.

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992، نحو 20% من الأراضي الأذربيجانية التي تضم إقليم قره باغ و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافةً إلى أجزاء واسعة من محافظتَي آغدام وفضولي.

المصدر: TRT عربي - وكالات