ارتفع عدد ضحايا موجة الحر إلى ثلاثة أضعاف عدد ضحايا الفترة نفسها من العام الماضي، إذ سُجّلت هذا العام 486 وفاة خلال 5 أيام (Jason Franson/AP)

شهدت كندا خلال الأيام الخمسة الأخيرة، وفاة 486 شخصاً متأثرين بموجة الحر الشديد التي تضرب المناطق الغربية من البلاد.

جاء ذلك حسب بيان صادر الأربعاء عن ليزا لابوانت، رئيسة معهد الطب الشرعي في مقاطعة كولومبيا البريطانية بكندا.

وقالت لابوانت في بيانها: "رغم تسجيل 165 حالة وفاة في المتوسط ​​بجميع أنحاء المقاطعة (كولومبيا البريطانية) جراء موجات الحرارة التي حدثت في هذا الوقت من العام الماضي، نلاحظ هذا العام ارتفاع هذا الرقم لثلاثة أضعاف، إذ سُجّلَت 486 وفاة خلال 5 أيام".

وأشارت إلى أن الرقم الذي أعلنته بخصوص الوفيات يمثّل نسبة زيادة تقدر بـ195% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، معربة عن قلقها من احتمال ارتفاع الوفيات لأكثر من ذلك خلال الأيام المقبلة.

وتتعرض الأجزاء الغربية من كندا والولايات المتحدة الأمريكية لموجة حر تاريخية وقياسية شديدة لم تشهدها تلك المناطق ذات المناخ الجبلي والمحيطي البارد منذ بدء التسجيلات المناخية.

ثلاثة أيام متواصلة من تسجيل أرقام حرارة تاريخية، أولها كان يوم الأحد مع تسجيل مدينة ليتون غربي كندا حرارة 45.7 درجة مئوية، متخطية الرقم القياسي الأعلى في تاريخ كندا المسجل سنة 1937 بواقع 45 درجة مئوية.

ويوم الاثنين، كسر رقم قياسي جديد الرقم المسجَّل يوم الأحد لتسجل نفس المدينة درجة حرارة 46.1 درجة مئوية.

ولم يكن الثلاثاء أفضل حالاً، إذ واصلت درجات الحرارة المحافظة على لهيبها، لتسجل مدينة ليتون أيضاً درجة حرارة 49.6 درجة مئوية، لتكون أعلى درجة حرارة مسجلة في كندا على الإطلاق.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً