وقع الكثير من الألمان الذين يبغون شراء الحطب ضحية لعدد من الباعة المحتالين والوهميين على الإنترنت (Getty Images)
تابعنا

تسببت أزمة نقص إمدادات الطاقة بسبب الحرب في أوكرانيا، في خلق سوق وهمية للحطب في ألمانيا.

ووقع الكثير من الألمان ضحية لعدد من الباعة المحتالين والوهميين على مواقع الإنترنت، وذلك عند بحثهم عن بدائل رخيصة تعالج أزمة الطاقة المتوقع ازدياد حدّتها مع قدوم فصل الشتاء.

وخفّضت روسيا إمدادات الغاز إلى الاتحاد الأوروبي، وأوقفت الضخّ من عديد من الخطوط بصدارة "نورد ستريم 1" المتّجه إلى ألمانيا، والبالغة طاقته 55 مليار متر مكعب سنوياً.

وتُسابق ألمانيا حالياً الوقت لتأمين ما يكفي من مواد الطاقة مع قرب حلول فصل الشتاء البارد، كما أنها أعادت تشغيل محطات توليد الكهرباء العاملة بالفحم.

وفي السياق، أشارت وسائل إعلام ألمانية إلى انتشار ما أسمته "المتاجر المزيّفة" على الإنترنت لبدائل الطاقة الرخيصة، موضحة أن الكثير من المواقع الرسمية لمورّدي الأخشاب ذوي السمعة الطيبة اختُرقت أيضاً.

بدوره، أعلن الاتحاد الفيدرالي الألماني لتجارة الحطب، أن المجتمع الألماني أمام موجة سرقات تقدر بالملايين، طالت المواطنين الضحايا الباحثين عن بدائل لحل أزمة الطاقة، بحسب ما نقلت قناة "إس دبليو أر" العامة.

زيادة سرقات الأخشاب

بالإضافة إلى العروض المشكوك فيها على الإنترنت وحالات النصب على المواطنين من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الدردشة، كشفت تقارير إعلامية أن معدلات سرقة الأخشاب في الغابات "آخذة في الارتفاع في ألمانيا" في ضوء العودة إلى مصادر التدفئة التقليدية.

وأفاد اتحاد أصحاب الغابات، بأن الاتجاه نحو سرقة الأخشاب تنامى أيضا على خلفية ارتفاع الأسعار بشكل عام، وأنه "كلما ارتفع سعر الخشب، زاد معدل السرقة"، وفق ما نقل موقع "Agrarheute.de"

وفي محاولة للحد من سرقة الأخشاب، استخدمت العديد من الشركات أجهزة تعقب "GPS" لإلقاء القبض على لصوص الأخشاب متلبسين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً