أنجبت زوجة أسير فلسطيني الاثنين، مولودةً حملت بها عن طريق "نطف منوية" مُهرّبة، من زوجها الأسير وليد دقّة، المعتقل داخل السجون الإسرائيلية منذ 34 عاماً، وأُطلِق على المولودة اسم "ميلاد".

زوجة الأسير فلسطيني وليد دقة المعتقل داخل السجون الإسرائيلية منذ 34 عاماً، ومولودةً حملت بها عن طريق
زوجة الأسير فلسطيني وليد دقة المعتقل داخل السجون الإسرائيلية منذ 34 عاماً، ومولودةً حملت بها عن طريق "نطف منوية" مُهرّبة (مواقع التواصل الاجتماعي)

أنجبت زوجة أسير فلسطيني الاثنين، مولودةً حملت بها عن طريق "نطف منوية" مُهرّبة، من زوجها الأسير وليد دقّة، المعتقل داخل السجون الإسرائيلية منذ 34 عاماً.

وأُطلِق على المولودة اسم "ميلاد" وهي الطفل البكر للزوجين، حسب بيان أصدره نادي الأسير الفلسطيني.

وكتبت سناء دقة زوجة الأسير على صفحتها على فيسبوك: "اليوم حطّمت ميلاد جدران السجن وحررت والدها من قيده مبشرة بميلاد الحرية، ميلاد التحدي… اليوم جاءت ميلاد إلى الدنيا في مدينة البشارة (الناصرة)، لتكون ميلاداً للبشارة حاملة نور المحبة والسلام".

اليوم حطمت ميلاد جدران السجن وحرّرت والدها من قيده مبشّرة بميلاد الحرية، ميلاد التحدي🍀 اليوم جاءت ميلاد إلى الدنيا في مدينة البشارة - الناصرة لتكون ميلاداً للبشارة، حاملة نور المحبة والسلام🍀

Posted by ‎سناء أحمد سلامة‎ on Monday, 3 February 2020

ودقة، البالغ من العمر 58 عاماً، من بلدة باقة الغربية العربية داخل إسرائيل، معتقل منذ 34 عاماً، ومحكوم عليه بالسجن 39 عاماً

واستطاع عدد من الأسرى الفلسطينيين إنجاب أطفال عبر تهريب "نُطف منوية".

وأصدر الكثير من علماء الدين الفلسطينيين فتاوى تبيح لنساء المعتقلين الحمل من "نطف" أزواجهن المهربة من السجون الإسرائيلية. وسُجِّلت أول حالة ولادة عبر "النطف المهربة" عام 2012، للمعتقل عمار الزين من الضفة الغربية.

ولا يُفصَح عن كيفية تهريب "النُطف" التي تجري بطريقة معقّدة، لا يُكشف عن تفاصيلها لدواعٍ أمنية.

المصدر: TRT عربي - وكالات