بلينكن: واشنطن ستعمل على تعزيز حرية التعبير والصحافة في مصر (Reuters)

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الاثنين، إن أمام مصر الكثير من العمل في مجال حقوق الإنسان، بينما اجتمع مع وزير الخارجية المصري سامح شكري، وسط دعوات إلى واشنطن لاتخاذ موقف أكثر حزماً تجاه سجلّ حقوق الإنسان في البلاد.

والتقى الوزيران قبل حوار استراتيجي مصري أمريكي في واشنطن، في أول محادثات من نوعها منذ تولّي الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وفي سبتمبر/أيلول أعلن بلينكن أنّ الولايات المتحدة ستحجب ما قيمته 130 مليون دولار من المساعدات العسكرية لمصر إلى أن تتخذ حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي إجراء بشأن حقوق الإنسان، فيما لم تتلقَ مصر دعوة إلى قمة من أجل الديمقراطية يعقدها بايدن الشهر المقبل.

وأعلن بلينكن، في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري، سامح شكري، أنّ الحوار الاستراتيجي الذي انطلق الاثنين، بين الولايات المتحدة ومصر، هو الأول منذ عام 2015.

ومنذ عام 1998، يُعقد بوتيرة دورية "الحوار الاستراتيجي بين مصر والولايات المتحدة"، فيما عُقد آخر مرة في القاهرة في 2 أغسطس/آب 2015 برئاسة شكري ونظيره الأمريكي آنذاك جون كيري.

وقال بلينكن في المؤتمر الصحفي إنّ واشنطن ستعمل على "تعزيز حرية التعبير والصحافة" في مصر، مشدداً على أنّ العلاقة الأمريكية المصرية "قوية وراسخة".

وكانت مجموعة من الخبراء في شؤون مصر كتبت إلى بلينكن الاثنين، تدعوه إلى "الحديث بصراحة عن سجلّ مصر المروّع في مجال حقوق الإنسان" والضغط على الوفد المصري الذي يزور واشنطن لتحقيق إصلاحات جادة.

وأشار بلينكن إلى أنّ الولايات المتحدة استثمرت "120 مليار دولار في مصر خلال خمس سنوات"، بحسب ما نقلت قناة الحرة الأمريكية.

بدوره، شدد شكري على وجود "تعاون أمريكي مصري لتحقيق السلام في المنطقة"، وأنّ مصر "شريك موثوق للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط".

وقال إنّ العلاقات المصرية الأمريكية "لم تخرج عن مسارها برغم الصعوبات في المنطقة".

وأضاف: "منطقة الشرق الأوسط تواجه تحديات عديدة، ونتعاون مع الولايات المتحدة في محاربة الإرهاب والتطرف".

وقال شكري، في ختام حديثه، إنّ مصر تعمل على "تعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة خاصة في مجالات الطاقة والتكنولوجيا والتعليم".

والجمعة، توجّه شكري في زيارة غير محددة المدة للعاصمة الأمريكية واشنطن لعقد الحوار الاستراتيجي بين مصر والولايات المتحدة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً