مشهد إجلاء الديبلوماسيين الأمريكيين من فوق السفارة الأمريكية في كابل 2021 وفيتنام 1975 (Others)

مع سيطرة طالبان على أفغانستان، بعد دخولها العاصمة كابل، اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي صور مقارنة بين الانسحاب الأمريكي منها وانسحابها قبل عقود من فيتنام.

والتُقطت صورة شبّهها كثيرون بما حصل قبل سنوات في مدينة سايغون الفيتنامية، ففي عام 1975، التقط المصوّر، هولبرت فان إس، صورة أصبحت الآن مشهورة لأفراد يتدافعون إلى مروحية على سطح أحد المنازل في مدينة سايغون في ختام حرب فيتنام، وهو المشهد ذاته الذي التُقط في كابل.

في مشهد مشابه، التُقطت صورة لمجموعة من المدنيين اليائسين وهم يتدافعون للحصول على مكان على متن طائرة أمريكية، في مطار كابل بأفغانستان، أعادت الذاكرة لمشهد مُماثل في فيتنام سنة 1975.

وفي مشهد آخر، قارن ناشطون بين تحليق مروحية فوق السفارة الأمريكية في كابل من أجل إجلاء الدبلوماسيين الأمريكيين، بذات الصورة التي أُجلي بها ديبلوماسيو الولايات المتحدة من سفارتها في فيتنام عبر طائرة هليكوبتر مشابهة.

كما ذكّر دخول حركة طالبان العاصمة كابل على ظهر مدرّعات أمريكية استولت عليها من قاعدة باغرام في أفغانستان، بمشهد دخول المقاومة الفيتنامية مدينة سايغون عبر دبابة أمريكية.

المقاومة الفيتنامية تدخل مدينة سايغون على ظهر دبابة أمريكية  (Getty Images)
مسلحون من حركة طالبان فوق مدرعة أمريكية على مشارف كابل (AP)

وتُشكّل رمزية الصور أبعاداً عديدة بين الحربين، إذ تُعتبر الأطول التي خاضتها الولايات المتحدة في تاريخها، كما استعانت فيهما بقوات حليفة.

صورتان تتكرران من التاريخ.. الأولى تظهر تكدس الأفغان في طائرة إجلاء متجهة للقاعدة الأمريكية في قطر، والأخرى تكدس مواطنين من فيتنام في طائرة إجلاء قبل 46 عاماً

Posted by ‎عربي TRT‎ on Tuesday, August 17, 2021

وتخرج الولايات المتحدة من الدولتين الواقعتين في آسيا، بهزيمة كبيرة كما يقدّر سياسيون وخبراء، إذ كلّفتها مليارات الدولارات وآلاف الجنود، إضافة إلى الهزيمة السياسية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً