واجه ميقاتي اتهامات تتعلق بالإثراء غير المشروع عام 2019 لكنه نفاها ولم تصدر المحكمة حكماً نهائياً في القضية (Onayli Kisi/Kurum/AA)

في ظل أزمات متلاحقة وعاصفة تواجهها لبنان، كلف الرئيس ميشال عون، الاثنين، السياسي ورجل الأعمال نجيب ميقاتي، بتشكيل حكومة جديدة، عقب تصويت البرلمان بأغلبية 72 صوتاً.

وقال ميقاتي: "أنا لا أملك عصا سحرية، ولكني أعوّل على تضافر الجهود كي نتمكن من إخماد الحريق المتمدد في لبنان"، وذلك بعدما عجز سعد الحريري وقبله مصطفى أديب عن تشكيل الحكومة.

فمن يكون رئيس الوزراء اللبناني الجديد؟

نجيب ميقاتي (65 عاماً)، درس في الجامعة الأمريكية ببيروت، وأكمل دراساته العليا في جامعة هارفارد بالولايات المتحدة.

يعتبر ميقاتي أغنى رجال الأعمال اللبنانيين بثروة تقدر بـ2.7 مليار دولار، وفق بيانات مجلة فوربس.

وقد بدأ عمله في مجال الاتصالات، أثناء الحرب الأهلية في الفترة من 1975 وحتى 1990، ثم باع حصته في الشركة التي يملكها عام 2006، مقابل 5.5 مليار دولار.

تجمعه صفقات بملايين الدولارات مع دول إفريقية، مثل جنوب أفريقيا وميانمار.

بدأ نشاطه السياسي في عام 1998، حينما تولى وزارة الأشغال العامة والنقل حتى عام 2004.

وفي عام 2005، تسلم منصب رئيس الحكومة المؤقت عقب اغتيال رفيق الحريري، وسحب القوات السورية من لبنان.

ظل في منصبه المؤقت لمدة ثلاثة أشهر، حتى جرت الانتخابات النيابية وفاز فيها تيار المستقبل.

خلال تلك الفترة، انتخب ميقاتي عام 2000 نائباً عن مدينة طرابلس، واستمر في منصبه حتى عام 2005، ثم انتخب مجدداً عام 2009.

في عام 2011، تولى منصب رئيس الوزراء مؤقتاً، ثم استقال عام 2013، في ظل استقطاب سياسي شديد عصف بحكومته، وبسبب خلاف حاد داخل مجلس الوزراء بشأن انتخابات نيابية وتعيينات أمنية.

واجه ميقاتي اتهامات تتعلق بالإثراء غير المشروع عام 2019، عبر الحصول على قروض سكنية مدعومة من مصرف لبنان، لكنه نفى ذلك الاتهام، ولم يصدر أي قرار قضائي نهائي بحقه، في القضية التي شهدتها محكمة الاستئناف بجبل لبنان.

يعتبر ميقاتي سياسياً توافقياً داخل لبنان، لكن عادة ما تستمر عملية تشكيل الحكومة عدة أشهر؛ جراء خلافات بين القوى السياسية.

وزادت الأزمة السياسية الوضع سوءاً في بلد يعاني منذ نحو عامين أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه الحديث، مع تدهور مالي ومعيشي، وانهيار للعملة المحلية (الليرة) مقابل الدولار، وشح في السلع الغذائية والأدوية والوقود.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً