طالبان فرضت سيطرتها على رقعة واسعة من أفغانستان وصولاً إلى العاصمة كابل (Rahmat Gul/AP)

قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم الاثنين، إن وزراء خارجية الاتحاد سيعقدون اجتماعاً طارئاً غداً الثلاثاء لمناقشة سقوط أفغانستان في أيدي حركة طالبان.

وقال بوريل على تويتر: "في أعقاب التطورات الأخيرة في أفغانستان وبعد اتصالات مكثفة مع الشركاء في الأيام والساعات الماضية، قررت الدعوة إلى اجتماع استثنائي‭ ‭‬‬عبر تقنية الفيديو بعد ظهر الغد لإجراء تقييم أولي".

وأضاف: "أفغانستان تقف عند مفترق طرق. يتعلق الأمر بأمن ورفاهية مواطنيها إضافة إلى الأمن الدولي".

من جهته، قال وزير الدفاع البريطاني بن والاس، الاثنين، إن عودة قوات بلاده إلى أفغانستان ليست "خياراً مطروحاً" بالنسبة إليها.

وأضاف والاس: "نشعر بالحزن على سقوط كابل"، مشيراً إلى أن بلاده لا تنوي العودة مجدداً إلى أفغانستان، رغم التطورات الأخيرة.

وأشار إلى أن "الوقت ليس مناسباً الآن لاتخاذ قرار بشأن الاعتراف بطالبان كحكومة أفغانية"، لكنه اعترف بأن طالبان "تسيطر" حالياً على أفغانستان.

وأكد وزير الدفاع البريطاني أنه تم إجلاء 370 من رعايا بلاده خلال اليومين الماضيين، بالإضافة إلى إغلاق السفارة لدى كابل وإخلائها.

في السياق ذاته، نقلت مصادر حزبية عن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قولها لزملائها في الحزب، الاثنين، إن ألمانيا قد تحتاج لإجلاء ما يصل إلى عشرة آلاف شخص من أفغانستان.

ويشمل هذا العدد 2500 من موظفي الدعم الأفغان، علاوة على نشطاء في مجال حقوق الإنسان ومحامين وآخرين ترى الحكومة أنهم سيكونون في خطر إذا لم يغادروا البلاد بعد سيطرة حركة طالبان على كابل.

وذكرت ميركل أن ألمانيا ستتعاون مع بلدان متاخمة لأفغانستان لدعم الفارين من البلاد في الوقت الراهن.

ونسبت المصادر الحزبية إلي ميركل قولها: "سيشغلنا هذا الأمر لفترة طويلة جداً".

وبدأت عديد من دول العالم بإجلاء رعاياها من أفغانستان، بعد سيطرة حركة طالبان على مناطق واسعة من البلاد، بينها العاصمة كابل، خلال وقت متأخر الأحد.

وسيطرت طالبان على كل أفغانستان تقريباً في ما يزيد قليلاً على أسبوع، رغم مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي "الناتو" على مدى ما يقرب من 20 عاماً لبناء قوات الأمن الأفغانية.

ومنذ مايو/أيار الماضي بدأت طالبان بتوسيع رقعة نفوذها في أفغانستان، تزامناً مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية المقرر اكتماله بحلول 31 أغسطس/آب الجاري.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً