هذه المرة وعدت الحركة باحترام حقوق النساء وفق الشريعة الإسلامية (Aa/AA)

عبّرت مجموعة من الفتيات الأفغانيات، لا تعي ذاكرتهن فترة حُكم طالبان التي عانى منها آباؤهن من عام 1996 إلى عام 2001، عن شعور بالصّدمة بعد استعادة الحركة السيطرة على أفغانستان مما أدى لفرار الآلاف من البلاد.

وقالت واحدة منهن وهي طالبة جامعية: "نحن نعود إلى الظلام". وكانت هذه الفتاة ضمن مجموعة أُجلوا إلى قطر وتحدّثن عن مشاعر القلق والخوف، ورفضن مثل غيرهن تقديم تفاصيل يمكن أن تُحدد أسرهن هناك لأسباب أمنية.

وقالت ثانية: "إنها ذاتها كلّ القصص التي كنّا نسمعها من آبائنا وأجدادنا، كانت في ذلك الوقت قصصاً لكنها الآن أصبحت واقعاً مثل كابوس".

والطالبات الأربع اللاتي تحدّثن لرويترز من بين مئات من الطلاب الأفغان، ومعظمهم فتيات، أُجلوا إلى هذه الدولة العربية الخليجية.

وعندما وصلت طالبان إلى الحكم في المرة الأولى "فرضت بصورة صارمة تفسيرات متشددة للشريعة الإسلامية، والتي شملت منع النساء من الالتحاق بالمدارس أو العمل".

وهذه المرة وعدت الحركة باحترام حقوق النساء وفق الشريعة الإسلامية.

وقالت أفغانية أخرى لرويترز في مجمع سكني في العاصمة الدوحة ينزل به آخرون أُجلوا، من بينهم رعايا دول أخرى: "الجميع على عِلم كم كانت هذه الفترة قاسية ووحشية".

وقالت إنها لا تعتقد أنّ هناك عدداً كافياً من المدرّسات اللازمات للتعليم، حيث تصرّ طالبان على الفصل بين الفتية والفتيات في الفصول الدراسية.

وقالت مجموعة الطالبات الأربع إنّ قيم طالبان غريبة عليهن وإنهن لن يعدن إلى أفغانستان ما دامت الحركة تسيطر عليها حتى في ظلّ حكومة تتقاسم معها السلطة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً