أردوغان ووزير الدفاع أقار شاركا في مراسم إنزال السفينة الحربية الأولى (كورفيت) التي أنشأتها تركيا لصالح باكستان إلى البحر (AA)

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أقار، إنّ الخطوات الاستراتيجية التركية في مجال الصناعات الدفاعية، عزّزت دور تركيا في المنافسة الاقتصادية والتكنولوجيا العسكرية.

جاء ذلك في كلمة خلال مشاركته في مراسم إنزال السفينة الحربية الأولى (نوع كورفيت) التي أنشأتها تركيا لصالح باكستان إلى البحر، في حوض بناء سفن بإسطنبول.

وأوضح أقار أنّ تركيا حققت قَفَزات نوعية في مجال الصناعات الدفاعية وباتت تصنّع جزءاً كبيراً من مستلزماتها العسكرية بقدرات محليّة، بعد أن كانت تعتمد سابقاً على الخارج بشكل كُليّ في هذا المجال.

وأشار أقار إلى وجود روابط تاريخية بين تركيا وباكستان، وأنّ مشروع السفينة يعكس مدى متانة علاقة الأخوّة والصداقة بين الجانبين.

وأضاف أنّ تركيا تواجه تهديدات ومخاطر مختلفة بسبب حالة عدم الاستقرار التي تسود المنطقة، وأنّ أنقرة تُتابع عن كثب تطورات الأحداث في هذه البقعة الجغرافية، وتتخذ التدابير اللازمة تحسباً لأيّ تطور جديد.

وأكد أقار أنّ تركيا لم تعد قوة إقليمية فحسب، بل تعمل أيضاً على الساحة الدولية باعتبارها جهة فاعلة ومستقلة.

وتابع: "قواتنا المسلحة تواصل القيام بواجباتها في حماية البلاد ومكافحة الإرهاب والدفاع عن حقوقنا في شرق المتوسط، وكذلك تُساهم في حلف شمال الأطلسي وبعثات الأمم المتحدة والدفاع عن حقوق المظلومين في العديد من البلدان".

ودأبت باكستان خلال السنوات الأخيرة على تعزيز أسطولها البحري، على خلفية التوترات التي تشهدها علاقاتها مع جارتها الهند.

وفي هذا الإطار، وقّعت أنقرة وإسلام آباد صفقة لإنتاج شركة "أسفات" التركية 4 طرادات من طراز "ميلغم" لصالح البحرية الباكستانية، على أن يُصنّع اثنان منها في تركيا، ومثلهما في باكستان.

ومن المقرر أن تسلّم تركيا الطراد الأول للبحرية الباكستانية، عام 2023.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً