أقار أوضح أن مسألة قبول عضوية السويد وفنلندا من عدمه تعتبر أحد أهم المواضيع التي سيبحثها الحلف في قمته بإسبانيا (AA)
تابعنا

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أقار، أنه من غير الممكن أن توافق أنقرة على عضوية السويد وفنلندا في حلف شمال الأطلسي دون قطعهما الدعم المقدم للإرهابيين وعلاقاتهما معهم وإظهار ذلك عبر خطوات ملموسة.

جاء ذلك خلال اجتماع عبر تقنية الفيديو كونفرنس الاثنين ضم أيضًا رئيس هيئة الأركان يشار غولر وقادة القوات والوحدات في الجيش.

وأشار أقار إلى أنهم سيتوجهون لاحقاً إلى إسبانيا مع الرئيس رجب طيب أردوغان للمشاركة في قمة قادة الناتو، مبيناً أن مسألة قبول عضوية السويد وفنلندا من عدمه تعتبر أحد أهم المواضيع التي سيبحثها الحلف.

وقال: "لا يمكن للبلدين دخول الناتو في حال رفض تركيا لأن جميع القرارات تتخذ بالإجماع في الحلف، ولسنا ضد سياسة الباب المفتوح للناتو ولكن يجب أن يتوسع بشكل مبدئي ومتوافق مع قواعده وعاداته وتقاليده“.

وفي 18 مايو/أيار الماضي، تقدمت السويد وفنلندا بطلب رسمي للانضمام إلى الناتو، بعد أن سرّعت الحرب الروسية ضد أوكرانيا اتخاذ قرار المضيّ في هذا المسار.

في المقابل، تتحفظ تركيا على انضمام البلدين إلى الحلف، بسبب دعمهما لتنظيمات إرهابية منها “PKK”، وتؤكد أن موافقتها على انضمامهما مرهونة بمدى مراعاتهما لمخاوف أنقرة الأمنية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً