أكثر من 100 من قادة العالم سيشاركون في الاجتماع (AA)

يخطط ما يزيد على 100 رئيس دولة وحكومة لحضور الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة لقادة العالم شخصياً الأسبوع المقبل، وبينهم الرئيس الأمريكي جو بايدن والعاهل الأردني عبد الله الثاني ورئيسا البرازيل وفنزويلا، وفق أحدث قائمة للمتحدثين.

كما من المقرر أن يتوجه رؤساء وزراء اليابان والهند والمملكة المتحدة إلى مقر الأمم المتحدة لإلقاء كلمات بلادهم أمام الجمعية المؤلفة من 193 عضواً، إلى جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت.

وحسب وكالة أسوشيتد برس الأمريكية، فمن المقرر أن يتحدث 23 وزيراً حضورياً أيضاً، وفقاً للقائمة.

وبسبب جائحة كورونا المستمرة، قرر أعضاء الأمم المتحدة جعل تجمّع هذا العام هجيناً، ما يتيح للدول إمكانية إرسال القادة إلى نيويورك شخصياً أو الإدلاء بكلمات مسجلة مسبقاً لتُعرض في قاعة الاجتماع مثلما فعلت جميع البلدان تقريباً العام الماضي.

واشتكى العديد من الدبلوماسيين والقادة علناً من أنّ الاجتماعات الافتراضية لا يمكن أن تحلّ محلّ الحضور الشخصي أو اللقاءات الجماعية لمواجهة التحديات والأزمات الإقليمية والعالمية.

ويعكس العدد الكبير من القادة الذين يخططون للحضور شخصياً، 73 رئيس دولة و31 رئيس حكومة، أهمية التجمّع السنوي للأمم المتحدة، ودوره في الدبلوماسية.

بينما تتحدث جميع البلدان علناً في الجمعية، تُناقش كثير من الأعمال التجارية العالمية في الاجتماعات الخاصة وعلى وجبات الغداء والعشاء على الهامش.

ومن بين أولئك الذين من المقرر أن يدلوا بكلمات مسجلة مسبقاً هذا العام رؤساء إيران ومصر وفرنسا وإندونيسيا وجنوب إفريقيا وزيمبابوي.

ويبدأ الأسبوع رفيع المستوى في 20 أيلول/سبتمبر الجاري باجتماع حول تغيّر المناخ دعا إليه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً