أوضحت المصادر في الدفاع المدني السوري لوكالة الأناضول، أن قوات النظام والمجاميع الإرهابية، نفذت 6 آلاف و336 قصفاً مدفعياً وصاروخياً وبقذائف الهاون، على أرياف حماة وإدلب الواقعة ضمن منطقة خفض التصعيد.

 قوات النظام السوري قصفت مناطق خفض التصعيد بالطيران والمدفعية 
 قوات النظام السوري قصفت مناطق خفض التصعيد بالطيران والمدفعية  (AA)

نفذ النظام السوري ومجموعات مسلحة تابعة لإيران، 6 آلاف و422 قصفاً على منطقة "خفض التصعيد" شمالي البلاد خلال مارس/آذار الماضي، رغم سريان اتفاق سوتشي.

وأوضحت مصادر في الدفاع المدني السوري لوكالة الأناضول أن قوات النظام وحلفائه نفذت 6 آلاف و336 قصفاً مدفعياً وصاروخياً وبقذائف الهاون، على أرياف حماة وإدلب الواقعة ضمن منطقة خفض التصعيد.

وأضافت أن طيران النظام نفذ 86 غارة جوية على المنطقة ذاتها خلال الشهر الماضي، مشيرة إلى أن طواقم الدفاع المدني فككت خلال الفترة المذكورة 116 قذيفة أطلقتها قوات النظام ولم تنفجر.

وفي 2 أبريل/نيسان الجاري، ذكر تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان أن 135 مدنياً قُتلوا في قصف النظام ومجموعات إيران وروسيا على مناطق سيطرة المعارضة.

وأفاد تقرير لفريق "منسقو الاستجابة في سوريا" أن 160 ألفاً و583 مدنياً نزحوا من بيوتهم في منطقة خفض التصعيد وتوجهوا إلى المناطق القريبة من الحدود مع تركيا، في الفترة الممتدة بين 9 فبراير/شباط و6 أبريل/نيسان الجاري.

وتشكل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي وجزء صغير من ريف اللاذقية الشمالي، مناطق خفض تصعيد بموجب سوتشي.

واتفاق سوتشي أبرمته تركيا وروسيا في سبتمبر/أيلول 2018 بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وسحبت بموجبه المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

المصدر: TRT عربي - وكالات