ألطون: ستزيد مبادرة فرنسا للسيطرة على الأقليات الدينية تهميش المسلمين (AA)

قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، إن فرنسا تدّعي أنها تقوم على مبادئ الحرية والمساواة والأخوّة، ومع ذلك تتدخل في أسلوب حياة الأقليات الدينية لديها.

جاء ذلك السبت تعليقاً على مشروع قانون "تعزيز مبادئ الجمهورية" الذي صُوّت عليه في الجمعية الوطنية.

وأضاف ألطون: "ستزيد مبادرة فرنسا للسيطرة على الأقليات الدينية تهميش المسلمين، والقانون الجديد الذي صُوّت عليه والذي يتعارض تماماً مع (المبادئ الأساسية) الزائفة للجمهورية الفرنسية (يشرّع) الإسلاموفوبيا ويقيّد حريات الأقليات الدينية".

ولفت ألطون إلى أنه "في هذا الوقت تحديداً تقع مسؤوليات كبيرة على عاتق الدول للحدّ من الهجمات على المسلمين في أوروبا".

واستكمل ألطون: "لا يزال التعاون في مكافحة الإسلاموفوبيا مهمّاً وضروريّاً، وسنواصل من كثبٍ متابعة التطورات المتعلقة بقانون (تعزيز مبادئ الجمهورية) الذي اعتمدته الجمعية الوطنية الفرنسية".

والجمعة، تَبنَّت الجمعية الوطنية في فرنسا (البرلمان) نهائياً مشروع قانون "مبادئ تعزيز احترام قيم الجمهورية" المثير للجدل، الذي عُرّف أول مرة باسم "مكافحة الإسلام الانفصالي".

ويواجه القانون الذي أعدّته حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون، انتقادات من قَبِيل أنه يستهدف المسلمين في البلاد، ويكاد يفرض قيوداً على مناحي حياتهم كافة، ويسعى لإظهار بعض الأمور التي تقع نادراً كأنها مشكلة مزمنة.

كما ينصّ على فرض رقابة على المساجد والجمعيات المسؤولة عن إدارتها، ومراقبة تمويل المنظمات المدنية التابعة للمسلمين، ويفرض قيوداً على حرية تعليم الأسر أطفالها في المنازل، فضلاً عن حظر ارتداء الحجاب في مؤسسات التعليم قبل الجامعي.

TRT عربي
الأكثر تداولاً