ألمانيا تشهد تزايداً ملحوظاً في جرائم الكراهية التي ارتكبها أشخاص يتبنون أفكاراً يمينية متطرفة (AFP)

أعلن المكتب الاتحادي الألماني لمكافحة الجريمة (BKA) تسجيل 11 جريمة قتل بدوافع سياسية خلال العام الماضي، نجم عنها مقتل 11 شخصاً 9 منهم قُتِلوا في هجوم نفّذه يميني متطرف على مقهى بمدينة هاناو.

وقال وزير الداخلية هورست زيهوفر إن ذلك التطور "مثير للقلق"، مضيفاً أن عدد الجرائم ذات الدوافع السياسية الكلي وصل إلى 44 ألف جريمة منذ بدء الإحصاء عام 2001، 85% منها صُنِّفت جرائم كراهية وتحريض.

وقال الوزير الألماني: "بلادنا تشهد ميلاً ملحوظاً للعنف والكراهية"، معتبراً أن من أسباب ذلك "الاستقطاب الذي زادت حدته في ظل انتشار وباء كورونا وما كان له من تبعات".

وأوضح زيهوفر أن عدد الجرائم التي ارتكبها اليمينيون المتطرفون خلال العام الماضي، يعد الأكبر مقارنة بالأعوام العشرين الأخيرة.

وأكد أن التطرف من أهم الظواهر السلبية التي تهدد المجتمع الألماني، مشيراً إلى أن اليمين المتطرف يمثل أكبر تهديد لأمن ألمانيا.

ولفت إلى أن نسبة ارتكاب الجرائم التي نفذها اليمين المتطرف خلال 2020، زادت 10.8%، مقارنة بعام 2019.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً