قال الادعاء الاتحادي الألماني، الأربعاء، إنّه قُبض على سوريين اثنين في ألمانيا للاشتباه في ارتكابهما جرائم ضد الإنسانية خلال عملهما مع المخابرات السورية.

 وكالة رويترز قالت إنّ المشتبه فيهما غادرا سوريا عام 2012
 وكالة رويترز قالت إنّ المشتبه فيهما غادرا سوريا عام 2012 (AP)

أعلنت السلطات الألمانية اعتقال عنصرين سابقين في المخابرات السورية للاشتباه في ارتكابهما جرائم ضد الإنسانية.

وقال الادعاء الاتحادي الألماني، في بيان، الأربعاء، إنّ الرجلين اعتُقلا الثلاثاء في برلين وفي ولاية راينلند بالاتينات الواقعة جنوب غربيّ البلاد.

ووفقاً لوكالة أسوشيتد برس، أشار البيان إلى أنّ عضو المخابرات البالغ من العمر 56 عاماً والذي يحمل رتبة لواء في جهاز المخابرات العامة، ويُعرَف باسم أنور، متهَم بارتكاب انتهاكات بحقّ المعتقلين في سجن كان يشرف عليه في دمشق. وذكر الادعاء أنّ المتهم أمر باستخدام التعذيب الوحشي والمنهجي ضد الناشطين المناهضين للنظام في الفترة بين عامي 2011 و2012.

وقال الادعاء إنّ الرجل الثاني، 42 عاماً، هو إياد، وكان عضواً في وحدة اعتقلت مئات الناشطين ووضعتهم في سجن يشرف عليه المتهم الأول.

بدورها نقلت وكالة رويترز عن البيان الذي اطلعت عليه، أنّ المشتبه فيهما غادرا سوريا عام 2012.

ومنذ اندلاع الثورة السورية هاجر ملايين السوريين إلى أوروبا ودول الجوار بسبب القمع والحرب، وكان بينهم عناصر عملوا لفترات معينة مع النظام السوري في الأجهزة الأمنية والعسكرية.

المصدر: TRT عربي - وكالات